رئيسة بلدية رام الله تستقبل وزيري الصحة الفلسطيني والايطالي | بلدية رام الله
تاريخ النشر: 2008/01/13

رئيسة بلدية رام الله تستقبل وزيري الصحة الفلسطيني والايطالي
بلدية رام الله/العلاقات العامة - استقبلت جانيت ميخائيل رئيسة بلدية رام الله ونائبها المهندس محمود عبد الله وبحضور مديرة العلاقات العامة مها شحادة  في مكتبها بدار البلدية أمس الأول وزير الصحة لدى السلطة الوطنية الفلسطينية د.فتحي أبو مغلي  ووزير الصحة لدى مقاطعة توسكانا الايطالية د.انريكو روسي ونائبه السيد ليدو جوري وقد حضر مع الوفد الضيف د.اسعد رملاوي مدير عام الرعاية الأولية والصحة العامة و د.عمر النصر مدير عام العلاقات العامة والإعلام و د.نعيم صبرة مدير عام إدارة المستشفيات.



وفي بداية اللقاء أعرب الوزير مغلي عن سعادته لوجودهم في بلدية رام الله ولاستقبال رئيستها لهم كما وعبر عن أمله بتقوية العلاقة ما بين الوزارة والبلدية لما تتطلبه المصلحة العامة للمدينة، وأكد على أهمية زيادة سبل التعاون فيما بينهم والعمل سويا  للتأكيد على طابع رام الله المميز، كما تحدث الوزير مغلي عن المشاريع الطبية القائمة بين مقاطعة توسكانا الايطالية ومدينة رام الله حيث يتم تدريب كوادر فلسطينية من جراحين قلب إلى ممرضين والاهم من ذلك هو الاتفاق على إرسال بعثات طبية متخصصة للعمل في المدينة لهدفين الأول لعلاج مرضى القلب في الضفة والقطاع والآخر لإيقاف إرسال التحويلات العلاجية للخارج في حال توفر بديل هنا في فلسطين.



والجدير بالذكر انه اتفق على إرسال هذه البعثات كخدمة طوعية لمدة أسبوعين في بداية كل شهر ، وسيقوم الأطباء أيضا بعمل تدريب للكوادر العاملة في المستشفى



بدورها رحبت السيدة ميخائيل بالوفد الزائر وشكرته على هذه الزيارة، وباسم المجلس البلدي عبرت الرئيسة عن امتنانها لكافة الوزارات التي تدعم البلدية دائما بما فيه مصلحة المدينة، وأضافت بأنه من أهم أولويات البلدية تقديم الخدمات اللازمة للحفاظ على بيئة صحية  للسكان بالإضافة إلى المحافظة على مظهر مدينة رام الله لكي تبقى دائما عروس فلسطين.



من ناحيته عبر د. روسي عن امتنانه لهذا الاستقبال كما أكد بأنهم كشعب يطل على حوض البحر المتوسط فهم متقاربين من الشعب الفلسطيني من حيث الصفات وأيضا من حيث التحديات ، من ثم أضاف بأنه كوزير صحة يستطيع أن يساهم في العديد من المشاريع الصحية التي لها عائد كبير على المدينة وأبرزها حماية البيئة من التلوث.  



من ثم استعرضت السيدة ميخائيل المشاريع التي تقوم بها البلدية من بنى تحتية وخدمات بيئية، حيث تقوم البلدية بالتحضير لعدة مشاريع سوف تبدأ في القريب العاجل منها مشروع التشجير حيث سيتم زراعة 15000 شجرة في أحياء المدينة، ومشروع حديقة الأمم والعديد من المشاريع الأخرى الكبيرة التي تنوي البلدية تنفيذها خلال العام القادم حيث ستحفل البلدية بالذكرى المئوية لتأسيس البلدية. وركزت على أهم المشاريع البيئية التي يتم العمل عليها مثل مكب النفايات الطبية بالإضافة إلى المشاريع المستقبلية المنوي العمل عليها، وسلمت الوزيرين رزمة للمشاريع البيئية الخاصة بمدينة رام الله، ووعد الوزراء بالاطلاع عليها وعمل ما بالإمكان ولو جزء منها على الأقل


العودة للاعلى