بلدية رام الله تستقبل سفراء وممثليات الدول الصديقة | بلدية رام الله
بلدية رام الله تستقبل سفراء وممثليات الدول الصديقة

 

بمناسبة احتفالات عيد الميلاد المجيد
بلدية رام الله تستقبل سفراء وممثليات الدول الصديقة

استضافت بلدية رام الله ممثلي البعثات الدبلوماسية الدولية والإقليمية المعتمدة لدى دولة فلسطين والدول الصديقة التي تربطها مع بلدية رام الله علاقات تعاون وشراكة.

وحضر الحفل رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية د. مجدي الخالدي، وأعضاء المجلس البلدي، ومدير عام البلدية ومدراء الدوائر، والسفراء والممثليات المعتمدة لدى فلسطين.
من جهته، أعرب م. حديد عن بالغ سعادته استقبال سفراء الدول الصديقة في دار بلدية رام الله للعام الثاني بمناسبة حلول احتفالات أعياد الميلاد المجيدة، معتبراً أن هذا التقليد السنوي هو جزء من العلاقة التي تربط البلدية مع الدول الصديقة حول العالم.

مشيراً م. حديد، إلى أن هذا العام كان صعباً نتيجة التحديات التي فرضت على الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ولكن لم تمنع هذه المعيقات بلدية رام الله من تنفيذ المشاريع والفعاليات العديدة وتمكنت رغم هذه الظروف من الحصول على أعلى تصنيف من صندوق تطوير وإقراض البلديات( A++ )كأول بلدية تحصل على هذا التصنيف في الوطن، كما استطاعت البلدية الإنضمام إلى شبكة المدن المبدعة التابعة لليونسكو، إضافة إلى أننا قمنا بداية العام بإطلاق مشروع الطرق الرابطة بتمويل من الحكومة الصينية، وعدد كبير من الإنجازات التي حققتها البلدية وطواقمها على مدار العام الماضي وسنستمر بتقديم كل ما هو جديد ونوعي للمدينة وزائريها.

وخلال الحفل ألقى عميد السلك الدبلوماسي سعادة السفير المغربي لدى دولة فلسطين محمد الحمزاوي كلمة، شكر فيها باسم السلك الدبلوماسي وممثلي الدول الصديقة البلدية على دعوتها الكريمة، متمنيا للبلدية وطواقمها مزيدا من النجاح والتوفيق في خدمة مدينة رام الله وفلسطين.

مشيراً، إلى أن انفتاح البلدية على هذه الدول والمنظمات بهدف تعزيز وتدعيم روابط الصداقة والتعاون بين الجانبين، مبيناً، أن التطور النوعي والكبير الذي تشهده مدينة رام الله في مختلف الميادين والذي يؤهلها أن تكون بجدارة في مصاف المدن الفاعلة في العالم.

من جهته، شكر الخالدي طواقم البلدية ورئاستها ومجلسها البلدي على هذا الاستقبال، مشيراً الى التحول النوعي الذي تشهده المدينة خلال السنوات الماضية القليلة في الفعاليات والمشاريع المختلفة، مثمنا الجهود التي تبذلها البلدية في تقديم الخدمات للمواطنين وزائري المدينة.

كما وجه كلمة إلى ممثلي البعثات الدبلوماسية في فلسطين، مشيراً خلالها إلى الوضع الصعب الذي تعيشه دولة فلسطين وأن هذا اللقاء هو أحد اللحظات السعيدة التي تعيشها في وسط الأوقات الصعبة المتواصلة التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي جراء سياسة الفصل العنصري والجدار والحواجز.
وفي الختام، قامت البلدية بتقديم هدية تذكارية للمشاركين صنعها أطفال فلسطين من مرضى التوحد المنتسبين إلى مؤسسة معاً للحياة لذوي الاعاقة الذهنية في دار صلاح/ بيت لحم.



العودة للاعلى