بلدية رام الله تنظم الامسية الرمضانية السنوية

 بلدية رام الله تنظم الامسية الرمضانية السنوية

نظمت بلدية رام الله الليلة الماضية الأمسية الرمضانية السنوية في ميدان الشهيد ياسر عرفات بحضور مئات المواطنين، وبمشاركة محافظ محافظة رام الله والبيره د. ليلى غنام، ورئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، وممثل وزير الاوقاف نزيه بركة، وأعضاء المجلس البلدي، ورجال الدين، وعدد من الشخصيات الرسمية.

وتعتبر هذه الامسية التي تنظمها بلدية رام الله سنويا احتفالا بشهر رمضان الكريم، وهي عادة كرستها بلدية رام الله من خلال احتفالها مع سكان المدينة بأعيادهم الدينية الاسلامية والمسيحية على قدم المساواة، تجمعهم بكافة أطيافهم الدينية والاجتماعية والسياسية تأكيدا على أن المواطنة الفلسطينية هي أساس بناء المدينة وأساس بناء الدولة الفلسطينية المستقلة المستقبلية.

ومن جهته، هنأ م. حديد أهالي المدينة وعموم فلسطين بشهر رمضان الفضيل، شهر الزهد والتضامن والتكافل، مشيراً إلى ان مدينة رام الله كرست على مدار سنوات رياديتها وتميزها في الاحتفال سنويا مع سكان المدينة بالأعياد الدينية الاسلامية والمسيحية على قدم المساواة، إضافة للمناسبات الوطنية العامة.

وأضاف، أن المدينة تصر على أن تجمع في ساحاتها العامة مختلف الأطياف الدينية والاجتماعية والسياسية لسكان المدينة لتعزز روح المواطنة الفلسطينية كأساس لبناء المدينة وأساس بناء الدولة الفلسطينية المستقلة. مبيناً، أن البلدية أجلت إنارة فانوس رمضان والأمسية المركزية التي تنظمها سنويا حدادا على الشهداء من أبنائنا شعبنا في غزة الذين ارتقوا وحلم العودة دافعهم للشهادة من أجل فلسطين الوطن.

في ذات السياق، هنأت د. غنام الحضور بالشهر الفضيل، واكدت في كلمتها خلال الامسية الرمضانية على أن مدينة رام الله مثال يحتذى به بين المدن الفلسطينية بريادتها في احتضان كل من يقصدها ويفضلها مكانا للعيش والحياة. مشيرة إلى أنالمدينة عودت مواطنيها دائما على هذه الاجواء الجميلة، اجواء الفرح مع كل أبناء شعبنا.

وفي كلة ألقاها بركة، أكد فيها على لحمة الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه الإسلامية والمسيحية التي أساسها الأخوة والمحبة، كما شكر بلدية رام الله على هذه الأمسية الجميلة في مدينة رام الله.

وقدم المنشد علاء عزام وفرقته الموسيقية، مجموعة من الاناشيد الدينية التي تفاعل معها الجمهور وسط أجواء رمضانية عمت الأمسية والمدينة.