النوادي الرياضية والكشافة في مدينة رام الله

  إن الحديث عن الحركة الرياضية في فلسطين لا يخص بالذكر فقط الأندية وفرقها الرياضية في فلسطين فحسب، بل يشمل أيضا كل الحركات والمنظمات التي أولت النشاط البدني الرياضي أهمية ودعمته، مثل الحركة العمالية والشبابية والكشفية والمدرسية.

وتلعب في محافظة رام الله العديد من الأندية سواء على مستوى كرة القدم أو كرة السلة، منها: أرثوذكسي رام الله، سرية رام الله الأولى، إسلامي رام الله وغيرها من الفرق والأندية الرياضية ، دوراً في الحراك الرياضي على مستوى المحافظة والوطن.

ويذكر أنه يقام في مدينة رام الله ماراثون للأطفال يحمل اسم "سوا بنقدر"، ويهدف إلى إشراك الأطفال في تحقيق هدف للمصلحة العامة، ما يساعد على إعادة الاعتبار للعمل التطوعي ويعزز الانتماء للمشاريع العامة والمحافظة عليها وتطويرها. كما قامت بلدية رام الله بإنشاء صالة رام الله الرياضية، رغبة في توفير البنية التحتية الملائمة والقادرة على استيعاب النشاط الرياضي والثقافي المحلي والوافد، ضمن شبكة من الفضاءات القادرة على تقديم أداء متكامل وتعزيز التنمية الرياضية والثقافية في المجتمع المحلي في أحياء رام الله كافة. حيث تم تشييدها عام 2011 بمساحة 1010 متر مربع، مصممة وفق معايير عالمية لخدمة عدد من أنواع الرياضة. أبرزها كرة اليد وكرة السلة وكرة الطائرة وألعاب اللياقة والعاب السرك، والصالة تضم مدرجا يتسع ل 400 شخص.

أما فيما يتعلق بالحركة الكشفية، فقد نشأت في فلسطين في 4/1/1912م، ويعود تاريخ الحركة الكشفية في فلسطين إلى أواخر العهد العثماني، حيث اهتم الأتراك بالحركة الكشفية خاصة بعد نشوب الحرب العالمية الأولى، وفي عهد الانتداب البريطاني على فلسطين اهتمت دائرة المعارف العامة بتأسيس الكشافة في المدارس خاصة.

اندمج العمل الكشفي في الضفة الغربية ضمن إطار العمل الكشفي الأردني وتحت رعاية الكشافة الأردنية، وانتشرت المجموعات الكشفية في غالبية مدن وقرى الضفة الغربية بشكل ملحوظ، وبقيت الحركة الكشفية فاعلة ولم تتأثر بالنكبة على العكس فقد ازدهرت أكثر فأكثر وفي عام1983حيث تم تشكيل اتحاد الحركة الكشفية الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة، انضمت إليه معظم المجموعات الكشفية وتم انتخاب المجلس الكشفي الأعلى الأول والمؤلف من عدة مجموعات، وكان ممثل منطقة رام الله: محمد درويش الدهدار/ قائد مجموعة كشافة إسلامي رام الله.

وفي عام 1954م كانت الكشافة الفلسطينية من بين الدول المؤسسة للمنظمة الكشفية العربية؛ أو ما كان يعرف وقتها باسم "المكتب الكشفي العربي"؛ حيث سجلت الكشافة الفلسطينية عربياً في عام 1956م. وفي عام 1970 تم تأسيس جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، بقرار من منظمة التحرير الفلسطينية.

وبتاريخ 17/12/2011 تم عقد المؤتمر الكشفي الوطني الرابع للحركة الكشفية في فندق الروكي برام الله، برعاية الدكتور سلام فياض/ رئيس الوزراء الفلسطيني. ويعد هذا المؤتمر الأول على أرض الوطن. والآن تناضل الجمعية من أجل الحصول على العضوية الكاملة، آملة أن تتحقق في المؤتمر الكشفي العالمي ال40 في سلوفينيا خلال من العام 2014.

وهذه بعض الفرق الكشفية والنوادي الرياضية في مدينة رام الله:

  • سرية رام الله الأولى :

تأسست سنة 1927 باسم جمعية شباب رام الله، حيث قام 12 شاباً من أبناء رام الله بتأسيس فرقة جوالة كشفية ، كان أهمهم الأديب سليمان اسحق ولبيب جريس حشمة . وقد قسمت هذه الفرق إلى ثلاثة أقسام على النحو التالي: فرقة الأشبال (6-13 عاماً)، وفرقة الكشافة المبتدئة (13-18 عاماً)، وفرقة الجوالة ( فوق 18 عاماً).
وأصبح يطلق على المجموعة أسم سرية رام الله الأولى سنة 1930م، وفي العام 1962م قرر المجلس الكشفي ضم فرقة جديدة رابعة عرفت باسم فرقة مرشدات سرية رام الله الأولى، ولاحقاً تم استحداث فرقة خامسة جديدة أطلق عليها فرقة الكشافة المتقدم، ويعود ذلك إلى العدد المتزايد والكبير للمنتسبين إلى سرية رام الله الأولى.

  • النادي الإسلامي:

تأسس العام 1976، تحت شعار النشاطات الرياضية والثقافية والاجتماعية والكشفية، وتميز لفترة كبيرة في تدريب رياضة الكاراتيه على يد أفضل مدربين الوطن.
باب العضوية مفتوح للجميع على اختلاف انتماءاتهم ويوجد في النادي فرق عديدة تعنى بتنمية المواهب عند الشباب. وقد تميز النادي برياضة كرة القدم وتنس الطاولة وتدريب الكاراتيه وكمال الأجسام ورفع الأثقال وغيرها من الألعاب الرياضية المختلفة. كما أن له نشاطات ثقافية وفنية وكشفية عديدة، ويحتوي هذا النادي على روضة للأطفال.

  • النادي الأرثوذكسي:

قام اللاجئون المسيحيون الأرثوذكسيون مع بعض أبناء رام الله، بتأسيس هذا النادي بعد النكبة العام 1948، ويعتبر النادي نشط جداً على مستويات عدة، اجتماعية وثقافية ورياضية وفنية وكشفية وغيرها.
يقوم النادي بالعديد من الأنشطة في جوانب مختلفة ولديه فرق رياضية عديدة، ومن أهم هذه الفرق؛ فريق كرة السلة الذي حاز على كثير من البطولات محلياً ودولياً، وهو أيضاً يعمل على تنظيم الندوات والمحاضرات واللقاءات ، ولديه نشاطات في مجال إقامة الحفلات المتنوعة.

وقد تم تأسيس فرقة النادي الأرثوذكسي للفنون الشعبية تحت اسم "صدى العاشقين" العام 2002، وهي فرقة تعنى بالفلكلور والتراث الفلسطيني القديم والحديث. وتقوم جميع هذه الفرق مع بعضها باستعراضات جميلة في مجال الفنون الشعبية والفلكلور.

  • المجموعة الإنجيلية العربية المشتركة:

تم تأسيس هذه المجموعة العام 1997، من قبل الكنيستين الإنجيليتين ( اللوثرية والإنجيلية الأسقفية )، تشرف عليها لجنة عليا برئاسة راعيي الكنيستين.
تأسست المجموعة الكشفية العام 1993، وقد كان لهذه المجموعة حضور جيد في رام الله خاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع الفرق الكشفية الأخرى، ولكن في العام 1996 توقفت المجموعة عن أداء مهمتها وتم إغلاقها، وجرى مؤخراً العمل على إعادة تفعيلها مرة أخرى .. وللمجموعة نشاطاتها العديدة، فهي تقيم المخيمات الصيفية الكشفية في رام الله، وعلى الصعيد العالمي تشارك في الاستعراضات الكشفية في العديد من المناسبات الوطنية والدينية.

  • مجموعة كشافة العائلة المقدسة:

أسسها الأب لويز فافرو راعي كنسية اللاتين في رام الله سنة 1993م آنذاك، وأوكلت مهمة التأسيس إلى يوسف عيسى قطان. وقد كان لمجموعة كشافة العائلة المقدسة حضور جيد في رام الله مع الفرق الكشفية الأخرى في الاستعراضات والعمل الكشفي.