بلدية رام الله تستقبل وفد أبناء المدينة من المهجر

 استقبلت بلدية رام الله اليوم الثلاثاء، وفد من أبناء رام الله المغتربين الذين يقطنون في ولايات مختلفة في امريكا ومعظمهم يأتون في زيارة لمدينتهم رام الله للمرة الأولى، حيث يعتبر "مشروع الأمل" مشروع سنوي يشرف عليه أبناء رام الله في المهجر من خلال الاتحاد الأمريكي لرام الله، برنامج الامل التابع لاتحاد ابناء رام الله في الولايات المتحدة وبالشراكه مع بلدية رام الله واتحاد ابناء رام لله في فلسطين وسرية رام ا لله الاولى.

من جهته، رحب رئيس بلدية رام الله بالإنابة المهندس حسن أبو شلبك بالوفد القادم إلى مدينتهم الأم رام الله لنسج وتوطيد علاقات التواصل بينهم وبين مسقط رأسهم وعائلاتهم ووطنهم فلسطين. كما أشار إلى أهمية زيارة وطنهم فلسطين على الدوام، حيث دعا الشباب المشارك على الإنخراط والبقاء على تواصل مع مدينتهم ووطنهم وتاريخهم الفلسطيني.

وأشار أبو شلبك، إلى الوضع الراهن في مدينة القدس والإجراءات الغير مسبوقة التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في ساحات المسجد الأقصى، مشيراُ إلى أن الإحتلال يسعى إلى تغيير الوضع التاريخي القائم، ومنع الفلسطينين من ممارسة شعائرهم الدينيّة بحريّة.

وأضاف، أننا كمواطنين فلسطينين يقع على عاتقنا حماية تراثنا وثقافتنا العربية، كونها جزء لا يتجزأ من تاريخ ونضال شعبنا على مر التاريخ، حيث نسعى دائما لتهيئة الظروف لشعبنا في تعزيز صموده وثباته على أرضه, وأن شعبنا يحب الحياة, وليس أمامنا سوى البناء مهما دمر الاحتلال.

هذا وسيتم خلال اقامة الوفد في المدينة تنظيم برنامج لهم يعطيهم نافذة على فلسطين وقضيتها بشكل ملموس، سواء من خلال زيارات للمدن الفلسطينية الاخرى على امتداد فلسطين التاريخية، أو من خلال المشاركة في لقاءات مع شخصيات فلسطينية ناشطة في العمل السياسي والمجتمعي، إضافة إلى تعريفهم بمؤسسات المدينة الثقافية والمجتمعية، وامكانات مساهماتهم المستقبلية في بناء مدينتهم على أي صعيد ينسجم مع كل منهم.

وجاء ذلك خلال اجتماع عقد في مقر بلدية رام الله، شارك فيه أعضاء المجلس البلدي: كمال شمشوم، ونهلة قورة، وريمون بوشة، ووسام عازر، ومديرة دائرة الشؤون الثقافية والمجتمعية سالي أبو بكر، ومديرة دائرة العلاقات العامة مها شحادة، ومسؤولة وحدة الإعلام مرام طوطح.