مشروع المدينة الذكية

مشروع المدينة الذكية

 لدى بلدية رام الله رؤى فريدة وواضحة نجحت دوما بترجمتها إلى إنجازات متميزة وريادية على الأرض. إحدى هذه الرؤى التي تتصدر حاليا اهتمامات البلدية هي الإرتقاء برام الله المدينة إلى مصاف المدن الذكية كحاجة ملحة للتماشي مع النقلة التكنولوجية التي يشهدها العالم. تطمح هذه المبادرة إلى تقديم خدمات البلدية إلكترونيا للمواطنين والزوار من أي مكان داخل المدينة بشكل آمن وميسر وذلك بتسخير الإمكانات التقنية المتوفرة محلياً في تهيئة بنية البلدية التحتية وتحقيق التكامل الكامل بين كافة أنظمتها التنفيذية والإدارية.

وفي ضوء رؤية البلدية الواضحة هذه، بدأت البلدية بعدة خطوات مدروسة لتحقيق هذا التوجه وذلك بالتعاون مع مؤسسة التعاون الدولي الألمانية الـGIZ. لقد خلق هذا التعاون إجماعاً على المفهوم العام للبلدية الالكترونية مع التحديد الدقيق للمتطلبات الاساسية والقضايا ذات الصلة بنسق وطبيعة البلدية الالكترونية. كما ساعد تقييم جاهزية بنيتها التحتية وأجهزتها الرقمية ومواردها البشرية على تحديد العقبات الحالية الموجودة واقتراح ما يلزم لتخطيها.

وبالعودة الى مفهوم البلدية الالكترونية وبالاعتماد على نتائج التقييم والفهم الشامل للخدمات التي تقدمها بلدية رام الله، تم وضع خطة عمل مفصلة لتطبيق نظام عمل خدماتي إلكتروني فعال يؤدي إلى إنجاز عمل وخدمات البلدية إلكترونياً. خطة العمل هذه هي خطة مرحلية يقدر تنفيذ مراحلها الأربعة 3 سنوات، ومن المخطط بدء التنفيذ في عام 2013.

ومن منطلق الحرص على إستفادة أكبر شريحة من المواطنين والزوار من خدمات البلدية الإلكترونية وعلى تطبيق نظام عمل إلكتروني فعال، تخطط بلدية رام الله لتوفير خدمة الولوج إلى شبكة الانترنت لمواطنيها وزوارها من داخل وخارج مرافقها ولربط كافة مبانيها العامة في شبكة موحدة. وعليه قامت بالإعلان عن رغبتها في استدراج أفكار أولية من الشركات المهتمة بمشروع المدينة الذكية لتحقيق هذه الرؤية بطريقة ابداعية وبكفاءة عالية.