بلدية رام الله تطلع بنك التنمية الألماني والوكالة الفرنسية على عدد من المشاريع المنجزة | بلدية رام الله
بلدية رام الله تطلع بنك التنمية الألماني والوكالة الفرنسية على عدد من المشاريع المنجزة

 بحضور صندوق تطوير واقراض البلديات
بلدية رام الله تطلع بنك التنمية الألماني والوكالة الفرنسية على عدد من المشاريع المنجزة


استقبلت بلدية رام الله وفداً من بنك التنمية الألماني و الوكالة الفرنسية للتعاون من أجل التنمية وصندوق اقراض وتطوير البلديات في مقر البلدية، لاطلاعهم على سير المشاريع التي نفذتها بلدية رام الله بتمويل من صندوق تطوير البلديات خلال الأعوام 2007 _ 2014، وبحث سبل تعاون الطرفين. وكان في استقبال الوفد رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ومديرة دائرة العلاقات العامة و الإعلام مها شحادة، ورئيسة قسم الدراسات والمشاريع المهندسة نهى غنيم.
ورحب م. حديد بالوفد، قائلاً "ان رام الله مدينة مركزية ولها أهمية وطابع خاص، و أن الحياة في رام الله مختلفة عن باقي المدن. ولذلك المتطلبات والتوقعات مرتفعة جداً، حيث هناك تحديات كثيرة تواجه المدينة".

مضيفاً، أن البلدية تسعى كي تصبح رام الله قادرة على دعم نفسها ومشاريعها بشكل ذاتي، وهذا العام أخذت البلدية خطوة هامة تمثلت برفع الرسوم لنتمكن على الأقل بتغطية جزء من الخدمات التي نقدمها للمواطنين. ولهذا نؤمن بأن وجود بعض المشاريع المدرة للدخل من شأنها مساعدة البلدية في الوصل إلى الاكتفاء الذاتي، حيث ندرك أن تمويل الهيئات المحلية المشاريع التي تنفذها من الأمور الصعبة، حيث بالعادة تلعب الضرائب دورا مساعداً للبلدية في توفير خدماتها.
وقال رئيس البلدية" أن إحدى الصعوبات التمويلية تتمثل في السياسات التمويلية العامة للموليين وضعف الحكومة في دعم القطاع المحلي، حيث أكد عن عدم رضى البلدية عن السياسة التمويلية التي يتبعها صندوق تطوير وإقراض البلديات، حيث يتم تقييم الدعم للبلدية ولرام الله على عدد السكان وهذا مجحف بحق المدينة فيما يتعلق بالتمويل خاصة وان عدد الوافدين الى رام الله واستخدام مرافقها يصل الى اضعاف عدد السكان ، إضافة إلى إشكالية تأخر التمويل لبعض المشاريع، عدا عن ضرورة معرفة المبلغ المحدد للبلدية بداية كل عام، وذلك لوضعه ضمن خطة وموازنة البلدية للعام الجديد".

من جهتها، شكرت رئيسة الوفد سيلكا هاوزر البلدية على حفاوة الاستقبال، وأنها سعيدة بمدينة رام الله. مشيرة أن هذه لجنة مشتركة من الممولين من أجل عمل تقييم مشترك لتنسيق عملية نقل وإرسال الأموال، مبدية رغبتها في تحديد لقاءات مستقبلية لمعرفة تفاصيل أدق عن مشاريع البلدية.

وخلال اللقاء عرضت م. نهى غنيم ملخصا للمشاريع المختلفة التي نفذتها بلدية رام الله خلال الأعوام 2007 – 2013 والممولة عبر صندوق تطوير وإقراض البلديات، حيث تمثلت المشاريع الممولة بمشاريع بنية تحتية من تعبيد للشوارع وبعض خطوط الصرف الصحي ومشاريع أخرى، مبينة أهمية هذه المشاريع في تحسين حياة المواطنين.

العودة للاعلى