بلدية رام الله تجري عملية تسليم واستلام المجلس البلدي الجديد

جرى اليوم الاثنين، مراسم تسليم واستلام مجلس بلدية رام الله، في دار بلدية رام الله بالمسرح البلدي، بحضور محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ومدير عام الحكم المحلي رائد البرغوثي، ورئيس بلدية رام الله السابق سامح عبد المجيد، ورئيس بلدية رام الله المنتخب المهندس موسى حديد، وأعضاء المجلس البلدي السابق والجديد، وممثلي المؤسسات الأهلية والقطاع الخاص، والأجهزة الأمنية، وعدد من الشخصيات والفعاليات الرسمية والشعبية في المدينة.


من جهته، أكد عبد المجيد أن المجلس المنتهية ولايته تميز بمستوى عال من الانسجام والتناغم بين اعضائه منذ تسلمه دفة قيادة بلدية رام الله، حيث حدد الهدف بالمضي قدماً نحو تحقيق المزيد من الانجازات وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين في المدينة. مشيراً إلى أن المجلس البلدي آمن بأن مسؤوليته تتجاوز المهام التقليدية وانطلاقاً من قناعة دور بلدية رام الله كبلدية عصرية بالتنمية الشاملة التي تغطي كافة المجالات.


وأضاف، أن المجلس السابق انجز خلال دورة المجلس العديد من الانجازات، أهمها: تطوير شبكة الطلرق والمواصلات، إنشاء العديد من الميادين والحدائق، الفوز بعدد من الجوائز المحلية والعالمية، تطوير مجال الصحة والبيئة وتعزيز مفهوم الوعي البيئي عبر مشاريع وبرامج خلاقة، وإنشاء مبنى خدمات الجمهور، وتعزيز مكانة رام الله عالمياً، ومشروع المدينة الذكية، وتميز المدينة بحياة ثقافية فنية فريدة خلال الأربع سنوات ونصف.


بدوره، عبر رئيس بلدية رام الله المنتخب المهندس موسى حديد، عن شكره وامتنانه على الثقة التي أولاه إياها المواطنون من جديد في خدمة مدينة رام الله، مشيراً إلى أنهم قادمون بفكرة الحريصين، وإرادة العازمين على العمل من خلال تكريس فكرة الشراكة منذ اللحظة الأولى من خلال مجلس بلدي منسجم، قادر على تقديم الخدمة بأقصى قدراته وباحثاً عن الجديد والمتطور والإبداعي.


وأشار حديد، إلى أنه تم وضع الخطط المناسبة خلال السنوات الأربع الماضية وعملنا خلالها كمجلس بجد واجتهاد، حيث تركز عملنا على البناء المجتمعي السيلم، إضافة إلى أننا سنكمل في السنوات الأربع القادمة في بناء الإنسان والقدرات من أجل تمكين الفرد والمجتمع من الابداع في كل مجال، وخلق بيئة صحية وسليمة قادرة على توفير المناخ المناسب وفتح الفضاءات على صعيد الاقتصاد والاستثمار الوطني، وتطوير التعليم والصحة بشكل متواز ومنسجم وتكاملي.


كما توجه رئيس البلدية الجديد بالشكر لكل من سبقه على درب خدمة المدينة من المجالس المتعاقبة، وشكر مواطنين المدينة كون رؤيتهم للمدينة وتطلعاتهم لمستقبلها هي الاساس المتين في عملية التطور والبناء.


من جانبه، بارك مدير عام الحكم المحلي رائد البرغوثي للمجلس المنتخب، وشكر المجالس التي تعاقبت على إدارة البلدية مثمناً الدور الذي بذلته في تطوير المدينة والنهوض بها على كافة الأصعدة، مشيراً إلى أن الانتخابات هي حق دستوري أصيل يمارسه الشعب الفلسطيني. كما توجه البرغوثي بالتحية لطواقم وعمال البلدية على عملهم الدؤوب في خدمة وتطوير المدينة في كافة المجالات، حيث أعتبر بلدية رام الله مثال يحتذى به بين البلديات والمجالس على مستوى الوطن.


وفي كلمتها، توجهت محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام بالتهنئة بإسم رئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس للمجلس البلدي المنتخب برئاسة المهندس موسى حديد، متمنية النجاح والتوفيق للمجلس البلدي الجديد في خدمة مواطني مدينة رام الله. مشيرة إلى أن الهدف من العملية الانتخابية التي أفرزت مجلس بلدي منتخب هو خدمة رام الله وأهلها، وأشارت إلى أهمية تكاتف الجهود والعمل ضمن الفريق لأجل تقديم مزيد من الإنجازات لخدمة المدينة ومواطنيها، كما أشارت د. ليلى في كلمتها إلى الدور الوطني للمجلس البلدي السابق وتميزه في الحملات الوطنية لمساندة الأسرى، هذا الى دوره الأساسي والذي شهدناه خلال الأربع سنوات الماضية على ارض الواقع من انجازات وتميز بالعمل.
وفي نهاية الحفل جرى التوقيع على محضر استلام المجلس البلدي الجديد بشكل رسمي.