بلدية رام الله تطلع مؤسسات المدينة على تجربتها في العلاقات الدولية

 بلدية رام الله تطلع مؤسسات المدينة على تجربتها في العلاقات الدولية

عقدت بلدية رام الله اجتماعاً مع مؤسسات المدينة، بهدف إطلاعها على تجربة البلدية في تشبيك وإقامة العلاقات مع الدول الصديقة حول العالم. جاء ذلك خلال اجتماع عقد في قاعة نديم الزرو بمجمع رام الله الترويحي، شارك فيه رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن، وعدد من مؤسسات المدينة المختلفة.

من جهته رحب م. حديد بالحضور، مشيراً إلى أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات التي تعقدها بلدية رام الله مع المجتمع المحلي ومؤسسات المدينة، تهدف من خلاله وضع المؤسسات في صورة العلاقات التي تربط البلدية مع هذه الدول الصديقة وكيفية إستفادة المؤسسات من هذه العلاقات المختلفة.

وأوضح أن علاقة المؤسسة مع هذه الدول ذات ديمومة واستمرارية أكثر من العلاقة التي تربط البلدية مع هذه الدول، كونها علاقة ليس لها طابع سياسي وإنما خدماتي وثقافي وتعليمي. مبيناً، أن البلدية يقع على عاتقها تذليل العقبات التي تواجه المؤسسات في علاقاتها، من خلال فتح آفاق جديدة مع الدول في المجالات ذات الإهتمام المشترك.

كما عرضت مديرة دائرة العلاقات العامة مها شحادة تجربة وخبرة بلدية رام الله على صعيد بناء العلاقات الدولية الخارجية مع دول العالم الصديقة لدولة فلسطين، مستعرضة العلاقات الدولية التي تربط بلدية رام الله في اتفاقيات تعاون مع الدول الصديقة، والتي تمثل جوانب التعاون بينها في إطار تبادل الخبرات وتنفيذ المشاريع المشتركة والتشبيك مع مؤسسات المدينة. وتناولت شحادة دور البلدية في ربط وتشبيك العلاقة بين مؤسسات المدينة والمدن العالمية في بلورة علاقة تربط الطرفين.

في ذات السياق، قدمت مديرة دائرة الشؤون الثقافية والمجتمعية سالي أبو بكر نماذج لعلاقات تربط بين المؤسسات في مدينة رام الله ونظيرتها في مدن التوأمة، بحيث تم استضافة طلاب في المعهد العالي للموسيقى في مدينة بوردو من مؤسسة الكمنجاتي ومعهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى، ومشاركة طالبين في المعهد الوطني للموسيقى من مدينة رام الله، واقامات للعاملين في مجال السيرك في مدرسة الليدو- تولوز، ربط فرق في مهرجانات المدينة بعلاقة مباشرة ما بينها وبين المدن الصديقة ( مهرجان رام الله للرقص المعاصر، ومهرجان مسرح الشباب/ عشتار). وفي مجال الفنون البصرية تم استضافة طلاب من الأكاديمية الدولية للفنون المعاصرة – فلسطين في برنامج الماجستير في مدينة تولوز، إضافة إلى منحة سنوية لفنانين من مدينة تروندهايم من بلدية تروندهايم للعمل مع مؤسسات في مدينة رام الله أو فنانين.

ومن الجدير ذكره، تربط بلدية رام الله 21 علاقة توأمة وتعاون مع دول صديقة، وهي: فرنسا ( باريس، تولوز، ابنيه سورسن، بوردو)، إيطاليا (نابولي، تشيتي د كاستلو)، إسبانيا (سان فرناندو، سان سبستيان)، بولندا (لوبلن)، ألمانيا (بون)، بلجيكيا (لييج)، بريطانيا (هاونسلو)، هولندا (أمستردام)، النرويج (تروندهايم)، كولومبيا (بوغوتا)، الأرجنتين ( بيونس أيرس)، البرازيل (لافرامنتو، اكوديوانا، كومبو غراندي، بورتو اليغري)، أورغواي (فلوريدا)، الولايات المتحدة (مسكاتين)، روسيا (موسكو)، تركيا (دياربكر ، تشنكايا)، جنوب أفريقيا ( جوهانسبرغ)، المغرب ( كازابلانكا)، تونس (تونس)، تشيلي (فيا اليمانا، استاسيون سنترال، سان كارلوس)، المكسيك (تولوكا).