اجتماع لممثلي المؤسسات الثقافية والفنية بخصوص المسرح البلدي | بلدية رام الله
اجتماع لممثلي المؤسسات الثقافية والفنية بخصوص المسرح البلدي


ترأس المهندس موسى حديد رئيس بلدية رام الله، وبحضور رئيس اللجنة الثقافية في المجلس عمر عساف، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن، ومديرة الدائرة الثقافية والمجتمعية في بلدية رام الله فاتن فرحات، اجتماعاً ضم ممثلين عن مؤسسات ثقافية وفنية في مدينة رام الله، لمناقشة التقنيات المزمع استخدامها في المسرح البلدي التابع لبلدية رام الله، وجاري العمل على تأهيله بهدف تجهيزه للعمل قبل نهاية العام الجاري.
 
وشدد حديد، في الاجتماع الذي تم في مبنى البلدية، على أهمية المسرح البلدي، الذي هو جزء من تاريخ المدينة، والإضافة التي سيقدمها ليس فقط للخريطة الثقافية والفنية في مدينة رام الله، بل على مستوى الجانب الحضاري للمدينة، والتفاعل ما بين المواطنين، عبر إضافة صرح ثقافي فني مجتمعي حيوي في قلب رام الله.
 
وقدم المهندس شارلي قديس تصورا شاملا حول كافة التفاصيل المتعلقة بالجوانب الفنية والتقنية والهندسية المتعلقة بالمسرح البلدي الذي هو قيد التأهيل، لافتاً إلى أنه أخذ بعين الاعتبار استخدام أحدث التقنيات من جهو، وأرقى المواصفات من جهة أخرى، بما يتوافق وطبيعة البناء (المسرح البلدي)، الذي يود إنشاؤه لعقود مضت.
 
فيما قدم المشاركون ويمثلون مؤسسات تعنى بالموسيقى، والرقص، والمسرح، والسينما، والفنون الأدائية، وغيرها مقترحات مهمة، تقرر الأخذ ببضعها، عقب الشرح.
 
ونظمت البلدية زيارة ميدانية للمسرح قيد التطوير لممثلي المؤسسات الثقافية والفنية في رام الله والمدن المجاورة، والذين شاركوا بفعالية في النقاشات حوله، وكان لها أثر كبير ستقوم البلدية بأخذها بعين الاعتبار خلال عملية إنجاز المسرح.
 

    

العودة للاعلى