للعمل على مشروع تطوعي مشترك | بلدية رام الله
للعمل على مشروع تطوعي مشترك

بلدية رام الله تستقبل أبناء المدينة من الولايات المتحدة الأمريكية

يشارك أكثر من عشرين شابة وشاب من أبناء المدينة الذي جاؤوا من الولايات المتحدة الأمريكية في أعمال بناء وتجهيز حرش ردانا الذي من المقرر أن تفتتحه بلدية رام الله الأسبوع المقبل.
وتأتي مشاركة الشباب ضمن "مشروع الأمل" الذي يشرف عليه أبناء رام الله في المهجر من خلال الاتحاد الأمريكي لرام الله، ضمن خطوة سنوية يقوم بها منظموا المشروع إلى رام الله.
أوليفيا العجلوني احد المشاركات في المشروع قالت "إنها الزيارة الأولى لها لفلسطين ومدينة رام الله، و سأعود الصيف المقبل مع وفد أبناء رام الله لزيارة رام الله" وأشارت إلى أن الأهل والأقارب قاموا بتشجيعها للقدوم إلى فلسطين، وأضافت " رام الله مدينة جميلة وانأ أقوم بالعمل في حرش ردانا لخدمة مدينتي ، وسأشجع الأصدقاء بزيارة فلسطين والمساهمة في مشاريع مشابهة".
وخلال فترة الأعمال في حرش ردانا الواقع بالقرب من مجمع رام الترويحي، تجمع المشاركون مع طواقم بلدية رام الله العاملة في الموقع، ليساهموا في تبليط وتنظيف المكان وبناء السلاسل الحجرية وغيرها من الأعمال، حيث سيفتتح الحرش الأسبوع القادم ليستقبل الزوار في ظل الطبيعة والأشجار لقضاء أوقات ممتعة بمساحة واسعة تصل إلى سبعة دونمات.
من جهتها قالت مديرة دائرة الشؤون الثقافية والمجتمعية فاتن فرحات إن بلدية رام الله ترحب بأبناء المدينة، وفي كل عام تقدم لهم التسهيلات اللازمة والدعم لإنجاح مشروعهم الذي يشكل فرصة لزيارة رام الله وباقي المدن الفلسطينية والتعرف على القضية الفلسطينية عن قرب، حيث قامت البلدية وبالتنسيق مع القائمين على المشروع لإعداد برنامج كامل يشمل الأعمال التطوعية والرحلات المحلية لكل من القدس وبيت لحم، والاطلاع على واقع الفلسطينيين على الحواجز الإسرائيلية، إضافة إلى تنسيق لقاءات مع شخصيات فلسطينية مثل عضو منظمة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، ومع رئيس وأعضاء مجلس بلدية رام الله، مشيرة الى ان بلدية رام الله عملت مع المتطوعين في هذا المشروع في الأعوام السابقة على تأهيل كل من عين مزراب وعين ترفيديا، وهي من العيون التاريخية في المدينة.
إحدى المنظمات ل" مشروع الأمل" جيسيكا حداد قالت إن المشاركين من ولايات مختلفة من أمريكا ومعظمهم تعتبر هذه الزيارة الأولى لهم، وأضافت" أن العمل في مدينة رام الله يشعرنا بالانتماء الى المدينة والى هذا المجتمع، وسنعمل من خلال إعداد التقارير والمقالات على تشجيع جميع أبناء البلد لزيارة فلسطين ورؤية الأهل والتواصل معهم.

العودة للاعلى