بلدية رام الله تطرح تطوير وتأهيل الإنارة في البلدة القديمة | بلدية رام الله
بلدية رام الله تطرح تطوير وتأهيل الإنارة في البلدة القديمة

 خلال اجتماع مع وفد من بلدية باريس
بلدية رام الله تطرح تطوير وتأهيل الإنارة في البلدة القديمة

اتفقت بلدية رام الله مع بلدية باريس على تقديم المساعدة في تنفيذ مشروع للإنارة، كجزء من مشروع تطوير و تأهيل شامل للبلدة القديمة، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس على مستقبل البلدة القديمة والموروث الثقافي فيها و الأنشطة الاقتصادية والسياحية والثقافية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد في بلدية رام الله، ضم مدير عام البلدية أحمد أبو لبن، ومديرة دائرة العلاقات العامة والإعلام مها شحادة، ورئيس قسم الكهرباء م. ماجد الكيلاني، ورئيس قسم تجميل المدينة م. سامي عويضة. ومن بلدية باريس نائب مدير البلدية أندري ماري بورلون، ومديرة المشاريع وملف التعاون اللامركزي بين المدن إلودي كوينكا، ومسؤولة ملف التعاون ما بين المدن دلفين دافوا، وممثل عن سلطة جودة الطاقة الفلسطينية باسل ياسين.

ومن جهته، رحب أبو لبن بالوفد، معربا عن سعادة البلدية باستقبال رئيسة بلدية باريس الشهر المنصرم، والتي تم الاتفاق خلال الزيارة على إعادة تفعيل العلاقة وتطويرها وتحديدا مشروع الانارة والتحول الى الانارة الخضراء، إضافة الى كسب بلدية رام الله الخبرات في هذا المجال.

من جهتها، أكدت كوينكا على استكمال وبحث أماكن الاهتمام والتعاون بين المدينتين ولاسيما موضوع الإنارة، وفحص الأولويات والإمكانات لدى بلدية رام الله لبدء المشروع.

هذا و قدم عويضة عرضا عن التحول الى استخدام الطاقة الخضراء وتوجه البلدية في استخدام إنارة الـ LED والطاقة المستدامة وتحديدا الطاقة الشمسية، مشيرا الى مجالات التعاون مع بلدية باريس وتطوير الاستراتيجية في الإنارة الخضراء. في إطار آخر، قدم ياسين عرضا عن الاستراتيجية العامة للطاقة المستدامة في فلسطين وسيطرة الاحتلال على مصادر الطاقة، الأمر الذي يؤدي الى ارتفاع الأسعار وفرض رسوم عالية كون الاحتلال من يتحكم في مصادر الكهرباء. مشيرا الى أن تم تنفيذ عدد من مشاريع الطاقة الشمسية في أريحا وطوباس.

من الجدير ذكره، أن بلدية باريس طرحت أمكانية التعاون في عدد من المجالات، منها: إنارة الاحتفالات، وقانون الطاقة، وتطوير استراتيجية وخطة عمل ضمن الاطار القانوني في مجال الطاقة، والمجال الثقافي.

العودة للاعلى