بلدية رام الله غرفةالعمليات المركزية بيان رقم2/ 2015 | بلدية رام الله
بلدية رام الله غرفةالعمليات المركزية بيان رقم2/ 2015

 

 انطلقت فرق الطوارئ التابعة لبلدية رام الله من غرف العمليات الفرعية في كل من مجمع رام الله الترويحي/ منطقة عين سمعان، حديقة يوسف قدورة/ مقابل النادي الارثوذكسي، مركز الحرجة/ البلدة القديمة، كراج البلدية/ المنطقة الصناعية، جمعية اسكان جامعة بيرزيت/ الطيرة الى الميدان، حيث باشرت الاليات التي تشرف عليها بلدية رام الله بازالة الثلوج فجر اليوم الجمعة من الشوارع بحسب الاولويات التي اعدت لذلك، وهي الشوارع المؤدية للمستشفيات والمراكز الطبية، ثم الشوارع المؤدية للمراكز الحيوية، الشوارع الرئيسية، الشوارع الفرعية المرتبطة مع الشوارع الرئيسية، الشوارع المؤدية لكافة الاحياء، ساحات الجامعات والكليات والمدارس والكنائس والمساجد والمؤسسات العامة .

وبحسب بيانات غرفة العمليات المركزية، شارك في اعمال الطوارئ ما يقارب 100 شخص في كل فترة مسائية وصباحية من طواقم البلدية، بالاضافة الى متطوعين من الاتحاد الفلسطيني لرياضة السيارات، وتم تشغيل ما يقارب 40 الية و10 سيارات تابعة للبلدية و10 سيارات من الاتحاد الفلسطيني لسيارات الدفع الرباعي، حيث عمل الجميع وفق خطة الطوارئ التي اعدتها غرفة العمليات المركزية، وبتنظيم كبير تمت السيطرة على جميع الحالات الطارئة والاستجابة لنداء المواطنين وفتح جميع شوارع المدينة .

بينما تلقى فريق استقبال المكالمات للحالات الطارئة في مقر غرفة العمليات المركزية في بلدية رام الله تمت ملاحظة الانخفاض في عدد اتصالات الاستغاثات، ، حيث قامت فرق البلدية بفتح الشوارع دون حاجة المواطنين الى الاتصال لطلب ذلك .

هذا واستخدمت بلدية رام اللهفي غرفة العمليات المركزية نظاما متطورا في استلام الاستغاثة وتسجيلها الكترونيا وارسالها عبر شبكة موحدة بين الغرفة المركزية والغرف الميدانية المعنية بتلك الاستغاثة، ومن جانب اخر تم ربط غرفة العمليات المركزية بخمس كاميرات على التقاطعات الرئيسية في المدينة للاطلاع على حركة الاليات وفتح الشوارع ، كما تم اعداد خارطة توضح شوارع المدينة التي تم فتحها باللون الاخضر وغير المفتوحة باللون الاحمر، بالاضافة الى ادراج الصيدليات والمحال التجارية والمخابز على الخارطة لكي يستدل كل مواطن على اقرب صيدلية او محل او مخبز اليه.

هذا واستقبلت غرفة العمليات المركزية كلا من محافظ رام الله و البيره د. ليلى غنام التي اطلعت على استعدادات غرفة العمليات المركزية لبلدية رام الله، وعبرت عن تقديرها لجهود طواقم وفرق الطوارئ برئاسة م.موسى حديد رئيس بلدية رام الله، مؤكدة على تميز البلدية دائما في كافة مجالاتها وبالأخص في حرصها على سلامة جميع المواطنين وتلبية نداءات الاستغاثة. كما أكدت على تكاملية جميع الجهات للخروج بسلام من هذه العاصفة الثلجية، هذا وكان وزير الحكم المحلي د. نايف ابو خلف ووكيل الوزارة محمد حسن جبارين، اطلع ايضا على استعدادات البلدية، وأبدى اعتزازه وتقديره للجهود التي بذلتها بلدية رام الله في العاصفة الماضية، مشيرا إلى إعجابه الكبير ب الاستعدادات غير الاعتيادية والتطبيقات المبدعة لنظام ال gis في التشبيك بين غرفة العمليات المركزية والغرف الميدانية ال5 لفرق الطوارئ والموزعة في أنحاء المدينة، ، كما اطلع رئيس البلدية م.موسى حديد الوزير على أن بلدية رام الله اتخذت خطوات جديدة لمواجهة العاصفة الثلجية وذلك بناء على تراكم الخبرات لدى طواقم الطوارئ فيالعمل الميداني المنظم.

وتواصل غرفة العمليات المركزية لبلدية رام الله عملها ضمن حالة التأهب ولكن من الدرجة الثانية الان ، حيث تعمل على مدار الساعة لتلقي الاتصالات عبر الارقام التالية:

115رقم الطوارئ/ 1800101101/2945555/0599671000/0569671111.

العودة للاعلى