بلدية رام الله تشارك في تأهيل حديقة دار الأمل مع عناصر "الأمن الوطني" | بلدية رام الله
بلدية رام الله تشارك في تأهيل حديقة دار الأمل مع عناصر "الأمن الوطني"


بمبادرة من وزارة الشؤون الاجتماعية، وبالتحديد الإدارة العامة للجمعيات الخيرية والمجتمع المحلي قام عناصر من قوات الأمن الوطني الفلسطيني بإعادة تأهيل وتهيئة حديقة مركز الأمل للأحداث في مدينة رام الله للزراعة والتشجير، وذلك بالتعاون مع بلدية رام الله، الأربعاء.

وقال د. عبد الرحيم فضالة، القائم بأعمال مدير عام التخطيط في وزارة الشؤون الاجتماعية: أهمية هذه الفعالية تأتي في جزء منها لكونها تسعى إلى إعادة الاعتبار إلى العمل التطوعي، إضافة إلى تعزيز انتماء المواطن الفلسطيني وارتباطه بالأرض، خاصة أن العمل التطوعي عادة ما يرتبط بالأرض في بلادنا.

وأضاف فضالة: بالنسبة لوزارة الشؤون الاجتماعية، نهدف من وراء هكذا فعاليات تطوعية إلى إحداث حالة من التأهيل المجتمعي والنفسي للأحداث، والذين من المقرر في فترة لاحقة أن يشاركوا في زراعة الأشجار الحرجية، والأشجار المثمرة، والأشتال في حديقة مركز الأمل للأحداث، معرباً عن أمله بتعميم هذه التجربة على المراكز التابعة للوزارة، وغيرها من المراكز والمؤسسات.

 
وأشاد فضالة بالتعاون الكبير، والتفاعل الدائم من قبل إدارة وعناصر الأمن الوطني، وإدارة وطواقم بلدية رام الله، في التعاطي مع هكذا أعمال تطوعية، خاصة أنه يأتي في إطار برامجهم ايضاً.
 
من جانبه قال المقدم زياد إبراهيم عساف مدير العلاقات العامة والإعلام لقوات الأمن الوطني بمحافظة رام الله والبيرة: نحن في الأمن الوطني لا نتوان في مساعدة أية مؤسسة حكومية أو غير وطني تتوجه لنا بطلب مساعدتها في أي نشاط ذي طابع تطوعي .. لدينا تعلميات واضحة من اللواء نضال أبو دخان قائد قوات الأمن الوطني، ومن العميد الركن سعيد النجار قائد منطقة رام الله والبيرة في الأمن الوطني، في هذا الاتجاه.
 
وأضاف: هذا ليس النشاط التطوعي الأول الذي نقوم فيه .. نشاطاتنا التطوعية متشعبة، وفي عدة محافظات، خاصة في موسم قطاف الزيتون، وفي عيد العمال، وفي الأعياد الإسلامية والمسيحية، غيرها من المناسبات .. نحن أبناء هذا الشعب .. صحيح أن من أول مهامنا الحفاظ على الأمن، لكننا لا نغفل دورنا في البناء، ومشاركة جميع شرائح المجتمع في ذلك .. علينا تغيير الصورة النمطية وغير الصحيحية عن أن عناصر الأمن يعتقلون فحسب .. نحن نساهم في البناء، وهذا دور أساسي بالنسبة لنا.

وأشاد عساف بدور بلدية رام الله ليس فقط في هذه الفعالية التطوعية، وقال: بلدية رام الله شريك مهم وأساسي للأمن الوطني .. بلدية رام الله هي الداعم الأساسي لجميع نشاطات الأمن الوطني.

وفي ذات الإطار، قالت ملفينا الجمل، القائم بأعمال مدير دائرة الصحة والبيئة في بلدية رام الله: تأتي هذه الفعاليات، كما غيرها من الفعاليات السابقة، في إطار سعي بلدية رام الله إلى تقديم يد العون لأية مبادرات تطلقها مؤسسات محلية تتعلق بتنظيم أعمال تطوعية، خاصة ما يتعلق بتخصير المدينة، وإذا ما كان لهذه المبادرات أبعاد اجتماعية، علاوة على ما تساهم فيه مثل هذه الفعاليات في تعزيز دور الأفراد بالمساهمة في تجميل البيئة بمدينة رام الله. 

العودة للاعلى