بلدية رام الله تنتهي من ازالة الثلوج في ساحات المدارس والوزارات والمؤسسات ومحيطها | بلدية رام الله
بلدية رام الله تنتهي من ازالة الثلوج في ساحات المدارس والوزارات والمؤسسات ومحيطها

 

 انهت فرق الطوارئ التابعة لبلدية رام الله مساء اليوم ومع دخولها 100 ساعة عمل وفق الخطة المعدة لمواجهة العاصفة الثلجية والتي اعدتها غرفة العمليات المركزية في البلدية، ازالة الثلوج من ساحات ومحيط الكنائس لتسهيل وصول المصلين لها يوم غد لاداء صلاة الاحد، وقامت بتفقد عبارات تصريف مياه الامطار لضمان استمرار عملها وجهوزيتها، كما أزالت الثلوج من ساحات ومحيط المدارس ومحيط الوزارات والمؤسسات والجامعات والكليات، هذا بالاضافة الى استمرارها في تلبية النداءات الواردة من المواطنين لغرفة العمليات المركزية لبلدية رام الله، والواردة لمجلس الطوارىء للمحافظة

من جهة اخرى اعلنت غرفة العمليات المركزية عن تخفيض درجة التأهب للطوارىء من درجة (أ) الخاصة بالثلوج الى درجة (ب) الخاصة بالامطار والسيول، وبالتالي تخفيض عدد وآليات ومعدات طواقم العمل بما يتماشى وحاجة المرحلة.

وثمنت بلدية رام الله الدعم والاسناد لطواقم الطوارى الخاصة بها، وخصت كلا من الرئيس محمود عباس اثناء قيامه بجولة تفقدية في مدينة رام الله للاطمئنان على احوال المواطنين خلال العاصفة الثلجية، والتي رافقه فيها سيادة اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة، وعطوفة د. ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة، ودولة د. رامي الحمدالله رئيس الوزراء خلال اجتماعه بمجلس الطوارىء لمحافظة رام الله والبيرة الذي يضم كافة الشركاء، وعطوفة د. ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة لوقوفها على رأس مجلس الطوارىء واهتمامها بضمان عمل كافة الاجهزة والشركاء لمواجهة العاصفة الثلجية ، ومعالي الوزير موسى ابو زيد رئيس ديوان الموظفين بزيارته لغرفة العمليات المركزية في المبنى الرئيس لبلدية رام الله، و سيادة اللواء حازم عطالله مدير عام الشرطة ومعالي م. نايف ابو خلف وزير الحكم المحلي لاتصالهما للدعم والاطمئنان، وخليل رزق رئيس الغرفة التجارية الصناعية ورئيس الاتحاد الفلسطيني للسيارات لزياراته المتعددة لغرفة العمليات المركزية لبلدية رام الله
وفي ذات السياق توجهت بلدية رام الله بالتقدير لجهود الشركاء في مجلس الطوارىء بمحافظة رام الله والبيرة والذي ترأسه عطوفة محافظ رام الله والبيره، ويضم كلا من :محافظة رام الله والبيره، الاهلال الاحمر الفلسطيني/الاسعاف ، الدفاع المدني، الشرطة، العمليات المشتركة/الامن الوطني،شركة كهرباء القدس، مصلحة مياه محافظة القدس، بلدية رام الله، بلدية البيره، بلدية بيتونيا، مجمع فلسطين الطبي، وزارة الاشغال العامة، الارتباط المدني، الخدمات العسكرية، الارتباط العسكري، الحرس الرئاسي، الهلال الاحمر/طوارئ، الاتحاد الفلسطيني لرياضة السيارات/الدفع الرباعي، بلدية بيرزيت. ولجهود المتطوعين من المجتمع المحلي مؤسسات وافراد وتقديرها لمشاركة وجهود الاتحاد الفلسطيني لرياضة السيارات/ الدفع الرباعي لوضع 12 سيارة دفع رباعي تحت تصرف غرفة العمليات المركزية لبلدية رام الله، طيلة فترة الطوارىء، وشركات المقاولات والمقاولين الذين تعاونوا معنا ووضعوا آلياتهم الثقيلة تحت تصرف بلدية رام الله. كما ثمنت تفاعل المؤسسات الاعلامية والاعلاميين ودورهم في توعية المواطنين، والمتابعة في تغطية العمل المتواصل لفرق الطوارئ في الميدان. وتوجهت بالتقدير لجهود كافة العاملين في طواقم الطوارىء لبلدية رام الله

واشارت بلدية رام الله في بيان صادر عن غرفة العمليات المركزية انها استخدمت في مواجهة العاصفة الثلجية تسع وعشرين الية ثقيلة من خارج البلدية، وسبعة اليات من بلدية رام اللهأما فيما يتعلق بعدد الفرق والعاملين فيها، فقد شكلت خمس غرف عمليات فرعية في المدينة، في كل غرفة عمل فرقتا طوارئ على الاقل، وعمل خلال المئة ساعة الماضية أكثر من مئة من كادر بلدية رام الله، بالاضافة الى عدد من المتطوعين افرادا ومؤسسات.

العودة للاعلى