اختتام فعاليات مهرجان نوار نيسان 2014

اختتام فعاليات مهرجان نوار نيسان 2014

 

اختتام فعاليات "نوار نيسان" 2014 بعرض مبهر لسيرك "سوبر روداس" الإسباني

اختتمت مساء امس، فعاليات مهرجان الطفل نوار نيسان 2014، في ميدان راشد الحدادين مقابل مبنى بلدية رام الله، بحفل لسيرك سوبر روداس الاسباني، بعد قرابة اسبوع من الفرحة في اكثر من موقع بمدينة رام الله.
وتفاعل الأطفال وذووهم بشكل كبير مع اللوحات التي قدمها فريق السيرك، والتي دمجت ما بين خفة الحركة، والموسيقى، والرقص، والتهريج، حيث علت قهقهات الأطفال الذين غصت بهم ساحة ميدان راشد الحدادين (مؤسس مدينة رام الله)، في لوحة جميلة عنوانها الفرح.


وبدأ العرض بتجوال على الدراجات الهوائية لأعضاء فرقة السيرك الإسبانية ما بين الجمهور، ما كسر الجمود، وجعل الأطفال مشدوهين بما يقدم من عرض مدهش توج الفعاليات الماضية، فكان "ختامها مسك".
وكانت فعاليات مهرجان الطفل نوار نيسان، انطلقت في الثلاثين من الشهر الماضي، وتواصلت لستة أيام، في 12 موقعاً بمدينة رام الله، وبتنظيم من البلدية ومؤسسة تامر للتعليم المجتمعي، وسرية رام الله الأولى، ومركز خليل السكاكيني الثقافي، وبالشراكة مع العديد من المؤسسات الثقافية والفنية والتربوية والصحية وغيرها.


وما ميز دورة هذا العام من المهرجان، علاوة على التركيز على مشاركة ذوي الإعاقة، اتساع قاعدة الشركاء، وتوحيد الثيمة البصرية عبر لافتات (بانرز) وبالونات "هيليوم" عند كل موقع من المواقع الاثنين عشر، التي استضافت فعاليات المهرجان، التي تنوعت بين مختلف أنواع الفنون، تديرها إدارة مركزية في المحكمة العثمانية التابعة لبلدية رام الله، إضافة إلى مجانية الفعاليات، وتوفير ترجمة فورية للعديد منها بلغة الصم والبكم بالتعاون مع طواقم من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.


وتنوعت الفعاليات، التي خلقت حالة في المدينة، ما بين معارض فنية وورش موسيقية وأخرى تعني بالفنون التشكيلية وتصنيع البلاط التقليدي ولغة الإشارة وغيرها، إضافة إلى قراءة قصص، ومحطات علمية، وعروض أفلام ومسرحيات، وزاوية ألعاب التفكير، وغيرها، إضافة إلى ماراثون الأطفال "سوا بنقدر"، وعرض سيرك "سوبر روداس" من إسبانيا.