مكتبة رام الله العامة تنظم ندوة حول المدونين الشباب في فلسطين

مكتبة رام الله العامة تنظم ندوة حول المدونين الشباب في فلسطين
عقدت مكتبة بلدية رام الله  ندوة  بعنوان " المدونين الشباب" ناقش فيها المتحدثون واقع التدوين في فلسطين من خلال تجارب مدونين شباب من فلسطين في كل من اراضي 48 وغزة  ورام الله.
واجمع المدونون على ان فكرة التدوين وتطبيقها في البدايات كانت بدائية وتتضمن ما جاء في الصحف او وسائل الاعلام، ومع نضج التجربة لديهم، بدأ الوعي لدى المدونين بالحديث عن مشاهداتهم الخاصة والتعليق عليها ، ووصلت التجربة  الى نقد الممارسات المجتمعية والسياسية والثقافية وغيرها من  الاموار من واقع الحياة.
كما تعرض  بعض المدونين مثل المدونة اسماء الغول من قطاع غزة لكثير من الضغوطات بسبب تعليقاتها وما تدونه على مدونتها الخاصة كما تحدثت في الندوة عبر موقع التواصل السكايب، ومن جهته قال المدون الشاب مجد كيال من حيفا انه تعرض بسبب مدونته لكثير من الاشكاليات، مشيرا الى ان هذه المدونات جاءت كمتنفس للشباب بعيدا عن الرقابة وتتيح المجال لحرية في التعبير والنقد للواقع الذي يعيشون فيه.
بدوره طرح مسير الجلسة عباد يحيى على المتحدثين تساؤلا مفاده بان تجربة التدوين انتهت في الوقت الذي نشطت فيه مواقع التواصل الاجتماعي امام الشباب ، وكان الحديث بعدها للصحفي عبد الرحيم عبد الله، الذي قال ان المدونات ظهرت في الوقت الذي لم تستطع فيه وسائل الاعلام التقليدية ان تصل الى الحقائق ومثال على ذلك المدونات التي انطلقت خلال الحرب على غزة، واجمالا في اوقات النزاعات، خاصة مع عدم وجود منع لما يكتب على هذه المدونات وعدم وجود اية رقابة عليها من رئيس تحرير او هيئة معينة.
وخلال الندوة قال المتحدث محمود حريبات وهو ناشط على مواقع التواصل الاجتماعي ان هذه المواقع الان تؤدي رسالة تختلف عن وسائل الاعلام الاخرى كونها تتيح المجال لكل شخص ان يعبر عن رأيه دون رقيب، معتبرا هذه الوسائل الان فيكل مكان وتسهل عمليه التواصل بين فئات الشباب.

يذكر ان بلدية رام الله وضمن توجهها في تفعيل مكتبة المدينة ، تعقد لقاءات متعددة وندوات تناولت فيها مؤخرا موضوع الصحافة الثقافية، والثورات العربية، كما ان المكتبة تتحيح المجال للمواطنين بالاطلاع على الكتب والمراجع من خلال موقع بلدية رام الله الالكتروني.