دعوة عامة/تقديم طلبات المشاركة في برنامج الاقامات الدولية "ممرات “ قلنديا الدولي 2018

 دعوة عامة
تقديم طلبات المشاركة في برنامج الاقامات الدولية "ممرات “ بلدية رام الله/ قلنديا الدولي 2018
تحت ثيمة "التضامن"


تدعو بلدية رام الله الفنانين المحليين للتقدم والمشاركة في برنامج بلدية رام الله/ قلنديا الدولي 2018. تربط بلدية رام الله هذا العام برنامج الاقامات الدولية " ممرات " بمشاركتها وبرنامجها في قلنديا الدولي 2018 الذي يتخذ "التضامن" كموضوع رئيسي.

ممرات: هو برنامج التبادل والاقامات الدولية الذي أطلقته بلدية رام الله في العام 2017 لربط فناني المدينة بنظراء لهم حول العالم، من خلال الاستفادة من الشبكات العالمية المتنامية للمدينة في مجال الثقافة، ويعتبر هذا البرنامج فرصة لكلا الفنانين المحليين والعالميين للعمل معا في مشاريع فنية متعددة وهي فرصة للطرفين من أجل العمل معا في مشاريع مختلفة تتشاطر هموم وموضوعات سياسية واجتماعية في المدن التي يعيش فيها الفنانين المشاركين وتقدم من خلال مشاريع فنية.

مفهوم “التضامن” كثيمة لقلنديا الدولي 2018، يبني ارضية مشتركة وتداخلا في لغة الخطاب حول مواضيع وأسئلة معاصرة حول المكان والمجتمع والهوية التي تتجاوز المناطقية والنظم الرسمية. وبشكل نسبي تحاكي روح السبعينات من القرن الماضي حيث كانت القضية الفلسطينية قضية كونية، ومرتبطة بحركات ثورية تحررية، وبالمقاتلين من أجل الحرية حول العالم. إن قيم وممارسات التضامن تمثلت بأشكال متعددة محلياً وضمت عالمياً شبكات وتحالفات مختلفة.

تعددت أنماط التضامن لتشمل الديني منها وتوجهت في حقب معينة نحو نظم إجتماعية عالمية مثل القومية العربية على وجه الخصوص. وتعددت أشكال التضامن التي جاءت وذهبت لتشمل إعتبارات أيديولوجية وثقافية وإنسانية وإجتماعية وقبلية إلخ.

في فلسطين، عبارة التضامن كانت ولا زالت تعني مقاومة من أجل التحرر من الإدارات الإستعمارية المتتالية. والآن تتبوأ الشؤون الاجتماعية المركز الأول في الأهمية نتيجة الخلافات الخارجية والداخلية السياسية والإجتماعية التي أدت إلى هذا التدهور والذي بدوره أودى إلى التباس في هذه المرحلة وجعل إدارة أو بالأحرى سوء إدارة مشروع بناء الدولة هو الشغل الشاغل. إن الطغيان الناشئ عن النيولبرالية أو الأيدولوجيات الدينية بحد سواء حورت الموقف الجمعي السياسي والإجتماعي وأدت إلى تحولات في الاخلاقيات الفردية والاجتماعية بحيث أصبح القبول بالوضع الراهن والتقبل أحد النتائج السياسية للرأسمالية. إن "السؤال الإجتماعي" الذي يرتقي بكرامة ورفاهية المجتمع ويعمل لصالحه ومن منطلقه يشكل تباين مع مفهوم التضامن من أجل الوصول الى حل للوضع الراهن المحتقن.

ضمن هذا المفهوم، فإن الأفكار المشتركة والقيم والأهداف التي تجمعنا يتم تحريكها وإعادة تنشيطها وفحصها لإجادة معاني التضامن والجمعية، وهي قيم طالما ساعدت المجتمع الفلسطيني أن يقاوم ويبقى صامداً لعقود متوالية. مع جعل "السؤال الإجتماعي" شعاعاً محورياً، يمكن النظر للتضامن من منظورات مختلفة.

مشروع "ممرات" يقوم بدعوة الفنانين بإستكشاف "السؤال الإجتماعي" بشكل تفاعلي مع مفهوم التضامن لا سيما بالإنفتاح على التجارب العالمية وخلق تجارب محلية معاصرة. يمكن رؤية التضامن من عدة توجهات التي بنيت على أساس الأرضية المشتركة، و"السؤال الاجتماعي" قد يساعد في الوصول على الاجابات: ما هو شكل المجتمع الذي نرتقي اليه؟

وضمن هذا الطرح، ماذا يصبح ماهية التضامن؟ هل نكتفي برمزية العمل التضامني وشكلياته؟ هل مصير كل الاعمال التضامنية هي الارشفة فقط؟ ما هي الطرق البناءة التي تكفل صنع عمل تضامني تراكمي تاريخي مجتمعي، يؤسس لفكر تفاعلي في عالم يزداد تعقيدا؟ ما دور الفنان والفن الريادي في نهج هذا المسار؟

سيقوم الفنانون المحليون الذين يتم اختيارهم بتطوير مشاريع من خلال برنامج الاقامات الدولية "ممرات“ بالتعاون مع نظرائهم من الفنانين الضيوف ضمن إطار انتاج فردي أو ثنائي أو جماعي.

سيتم عرض الأعمال الفنية بشكل غير تقليدي في الفضاء العام لمدينة رام الله، ومن المهم أن تكون الأعمال والأفكار المقترحة ملائمة لمكان العرض.

لمزيد من المعلومات حول الموضوع العام لقلنديا الدولي 2018، يرجى زيارة الرابط أدناه:

برنامج الاقامات الدولية "ممرات “ قلنديا الدولي 2018