الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية يلتقي وزير الحكم المحلي | بلدية رام الله
الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية يلتقي وزير الحكم المحلي

 التقي رئيس الاتحاد الفلسطيني المهندس موسى حديد وأعضاء الهيئة الإدارية لاتحاد الهيئات المحلية مع وزير الحكم المحلي حسين الأعرج خلال اجتماع لبحث سبل النهوض بواقع الاتحاد وتفعيل أدواره. جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مقر الوزارة بمدينة البيرة، ضم الوكيل المساعد لشؤون المديريات عبد الكريم سدر، ومدير عام صندوق تطوير وإقراض البلديات د. توفيق البديري، ومدير عام المشاريع عمر شرقية، ومدير عام وحدة السياسات محيي الدين العارضة.


وقال الأعرج " إن الوزارة ترى في اتحاد الهيئات المحلية جسماً شريكاً ومكون أساسي من مكونات قطاع الحكم المحلي، وتنظر الوزارة إليه باهتمام بالغ وتسعى لإعادة هيكلته وتفعيل أدواره ومأسسة العمل به وذلك بهدف تعزيز مكانته وقدرته في قيادة الهيئات المحلية ولتفعيل مشاركته في رسم السياسات بالشراكة مع الوزارة وصندوق تطوير وإقراض البلديات".


وأكد الأعرج أهمية اتحاد الهيئات المحلية في قيادة حراك الهيئات المحلية وتوجيهها ومساعدتها في كافة القضايا والأمور التي تواجه عملها وتمثيلها في كافة المحافل الوطنية والإقليمية والدولية، وخلق وإيجاد فرص وشراكات توأمة بين الهيئات المحلية ونظيراتها الإقليمية والدولية. وجدد الأعرج تأكيده على اصرار القيادة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية على اجراء انتخابات مجالس الهيئات المحلية خلال العام الجاري نظراً للحاجة الوطنية الملحة لها وكونها استحقاق وطني يعزز مبادئ ترسيخ الديمقراطية وحق المواطنين في انتخاب من يمثلهم ومن يخدمهم في مجالس هيئاتهم المحلية، مشيراً إلى أن تاريخ أجرائها سيتم الاعلان عنه خلال الأيام القادمة.


بدوره، أكد رئيس الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية المهندس موسى حديد على قرار مجلس الوزراء الذي اتخذه بإجراء انتخابات الهيئات المحلية في موعدها، وأهمية إجراء الانتخابات كونه استحقاق وحق مكتسب لكل مواطن.


وأشار حديد إلى أهمية العمل على تفعيل دور الاتحاد وتوسيع صلاحياته وذلك لتمكينه من القيام بواجباته، وأوضح أن هناك أهمية مشتركة للاتحاد والوزارة في بناء قطاع حكم المجالس وإبراز القضية على الساحة الفلسطينية، مشيراً إلى أهمية النهوض بالقطاع من أجل تذليل العقبات والتحديات أمام الاتحاد والبلديات في ظل الواقع المعيشي الصعب الذي يمر على شعبنا الفلسطيني.


في ذات السياق، أشار حديد إلى أن البلديات هي خط الدفاع الأول عن المشروع الوطني الفلسطيني، من خلال إدراكها لحجم المسؤوليات التي تقع على عاتق اتحاد الهيئات الفلسطيني والبلديات، من هنا نسعى إلى الاستعداد لتسليم للمرحلة القادمة بكل مهنية عن طريق التأسيس لمرحلة مقبلة، هذا وأشار إلى أهمية أن تشمل الانتخابات جميع مكونات مؤسسات الدولة، كم تم خلال اللقاء فتح باب النقاش مع د. الأعرج حول عدد من القضايا المحلية.

العودة للاعلى