بلدية رام الله بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا تبحث آفاق تطوير وحدة التعاون المشترك

بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا تبحث آفاق تطوير وحدة التعاون المشترك

 ضمن مشروع المدن المتكاملة والتنمية الحضرية
بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا تبحث آفاق تطوير وحدة التعاون المشترك

عقدت بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا في دار بلدية رام الله يوم أمس، لقاء للجنة التوجيهية لمشروع المدن المتكاملة والتنمية الحضرية بهدف مناقشة تقرير التقييم المؤسساتي لوحدة التعاون المشترك الذي يأتي ضمن احد مخرجات المشروع الذي ينفذ بإشراف فني من وزارة الحكم المحلي وبتمويل من صندوق البلديات.

وحضر اللقاء رئيس بلدية رام الله وعضو اللجنة التوجيهية للمشروع والوحدة المهندس موسى حديد، ومدير الإدارة العامة للتخطيط والتنظيم في وزارة الحكم المحلي عزام الحجوج، ومدير عام صندوق تطوير البلديات توفيق البديري، بمشاركة أعضاء اللجنة التوجيهية للمشروع والوحدة رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل، و رئيس بلدية بيتونيا ربحي دولة، ورئيس بلدية سردا ابو قش محمود طه، ونائب رئيس بلدية رام الله م. حسن أبو شلبك، وعضو المجلس البلدي حسين الناطور، والمهندس منيف طريش من مجلس بلدي البيرة والمهندس عماد القاضي وعبدالله جبرا من مجلس بلدي بيتونيا ومدراء بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا كل من أحمد أبو لبن وزياد الطويل ومحمود مجدوبة، إضافة إلى الإدارة التنفيذية للوحدة المهندس أسامة حامدة عن بلدية رام الله والمهندس يوسف البابا عن بلدية البيرة والمهندسة فداء عازم عن بلدية بيتونيا والمهندسة خولة عابد منسقة الوحدة وفريق الاشراف للمشروع وفريق المشروع ومن وزارة الحكم المحلي المهندسة شروق جابر والمهندسة جمانة أبو سعدة والمهندس أحمد جابر والمهندس نضال جبارين والمهندسة داليا ابو حشيش.

من جهته، رحب م. حديد بالحضور، مشيرا إلى أن المشروع يأتي في سياق تقييم الوحدة وعملها وافاق تطويرها والتشخيص الدقيق لأهم التحديات التي تواجه العمل المشترك في الحالة الفلسطينية معبرا عن تطلعه لان يفتح مشروع المدن المتكاملة آفاقا جديدة للعمل.

وقدم منسق منطقة الخليل الحضرية في مشروع المدن المتكاملة والخبير المؤسساتي م. جبارين تقرير التقييم المؤسسي للوحدة الذي تضمن تقييم الوضع الحالي للوحدة من ناحية الحوكمة والنظم الماليةوالإدارية والاستكانة والصلاحيات والهيكلية والنتائج البرامجية والتخطيط الاستراتيجي ونظام التغذية الراجعة والمتابعة والتقييم وكذلك اهم الخلاصات من محطات التقييم السابقة.

وعرض جبارين اقتراح خارطة طريق لتطوير التعاون المشترك يستند في مجمله إلى ما توافقت عليه البلديات من خلال التعاون المشترك للوصول إلى هياكل مشتركة اكثر استدام.

وأكد الحجوج ضرورة رفع مستوى التعاون وتحديد الشكل الأنسب له بناء على قرار البلديات للوصول إلى حالة من التعاون المشترك تفضي إلى شكل مستدام لإدارة الحيز المشترك وليس مجرد التنسيق المشترك.

من جانبه، دعا البديري الى ضرورة اختيار افضل الأشكال التي قد تكون البلديات جاهزة لها بعد هذه التجربة الممتدة منذ العام 2006 عبر وحدة التعاون.

وتوافق معظم الحاضرين إلى ضرورة بذل مزيد من الخطوات المتقدمة طالما أن البلديات تعبر صراحة عن وجود ارادة سياسية للتغيير للأفضل فيما يتعلق بتطوير التعاون، كل ذلك بما يحقق الهدف الأسمى منه وهو الوصول إلى مستوى عال من الخدمة للمواطن، بحيث اتفق الحضور على البدء بالخطوة الاولى ضمن الترتيبات المطلوبة وهي مراجعة النظام الإداري الداخلي لوحدة التعاون المشترك والتأكيد على رؤية البلدية للخطوات القادمة والتعاون المشترك بشكل عام.