سلطات الاحتلال تمنع مشروع الأمل لأبناء رام الله المغتربين من دخول فلسطين | بلدية رام الله
سلطات الاحتلال تمنع مشروع الأمل لأبناء رام الله المغتربين من دخول فلسطين

  

سلطات الاحتلال تمنع مشروع الأمل لأبناء رام الله  المغتربين من دخول فلسطين لخمسة أعوام
أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرارا بمنع وفد مشروع الأمل من دخول فلسطين، وذلك عن طريق معبر الكرامة.  ولدى توجه الوفد مساء أمس  إلى المعبر عن طريق الأردن للدخول إلى مدينة رام الله، حالت سلطات الاحتلال دون ذلك غير مكتفية بهذا القرار، بل بمنع الوفد المكون من 15 شخصا من دخول فلسطين لمدة خمسة أعوام مقبلة.
ويعتبر مشروع الأمل، من مشاريع أبناء رام الله المغتربين،  حيث يقوم عدد من الشباب المغترب من أبناء المدينة في الولايات المتحدة بزيارة رام الله وفلسطين سنويا، ضمن مشروع الأمل  الذي يشرف عليه أبناء رام الله في المهجر من خلال الاتحاد الأمريكي لرام الله، ضمن خطوة سنوية يقوم بها منظمو المشروع إلى رام الله.
من جهتها أدانت بلدية رام الله قرار سلطات الاحتلال الرافض لدخول الوفد، مشيرة إلى أن هذا يدرج في إطار العزلة الدولية التي يحاول أن يفرضها الاحتلال على الشعب الفلسطيني وخاصة في ظل العدوان الشرس لجيش الاحتلال على أهلنا في قطاع غزة ، وإبقاء العالم بعيدا عن القضية الفلسطينية وعن الجرائم البشعة التي ترتكب بحق المواطنين، وأشارت البلدية في بيان لها إن هذا المشروع كان من المفترض أن يباشر أعماله السنوية هذا العام في التاسع من تموز، حيث تقدم له البلدية  التسهيلات اللازمة والدعم لإنجاح المشروع الذي يشكل فرصة لزيارة رام الله وباقي المدن الفلسطينية والتعرف على القضية الفلسطينية عن قرب، وكان من ضمن جدول أعماله ،المشاركة  المشروع برنامج كامل يشمل الأعمال التطوعية والرحلات المحلية والاطلاع على واقع الفلسطينيين على الحواجز الإسرائيلية، إضافة إلى تنسيق لقاءات مع شخصيات فلسطينية .
خاصة وان بلدية رام الله عملت مع المتطوعين في هذا المشروع في الأعوام السابقة في أعمال تطوعية  لتأهيل كل من عين مزراب وعين ترفيديا، وهي من العيون التاريخية في المدينة. وفي العام الماضي ساهم أيضا الشباب المغترب ضمن الوفد في بعض الأعمال التطوعية في حرش ردانا.
 
 
العودة للاعلى