مذكرة تفاهم بين بلدية رام الله ونقابة المهندسين لتنظيم "صب الباطون" | بلدية رام الله
مذكرة تفاهم بين بلدية رام الله ونقابة المهندسين لتنظيم "صب الباطون"


وقعت بلدية رام الله ممثلة بالمهندس موسى حديد رئيس البلدية، ونقابة المهندسين ممثلة بالمهندس أحمد إعديلي نقيب المهندسين، مذكرة تفاهم، في مقر البلدية، السبت، بحضور أعضاء المجلس البلدي ناديا حبش، ونجمة غانم، وكمال دعيبس، وعمر عساف، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن، وعدد من مدراء الدوائر ورؤساء الأقسام في البلدية، وأعضاء مجلس إدارة النقابة وعدد من العاملين فيها.
 
وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون ما بين الجانبين في المجالات المختلفة، بما يصب في خدمة الوطن والمواطن، خاصة وأنها تأتي بعد مناقشة القضايا المتعلقة بتخفيف الإجراءات الخاصة بأذونات صب الباطون، وتطوير العمل في هذا المجال.
 
واتفق الفريقان على أن تقوم بلدية رام الله بتسمية موظف يكون جهة الاتصال المباشر مع النقابة، وأن تقوم باستلام أذونات الصب المرسلة الكترونياً  من النقابة وإجراء الكشف اللازم، كما تقوم البلدية بالرد على إذن الصب، سواء بالموافقة أو الرفض، مع توضيح الأسباب، وذلك من خلال البريد الالكتروني للمكتب الهندسي الموضح على إذن الصب، وإرسال نسخة للنقابة الكترونياً.
 
ووفق مذكرة التفاهم، تلتزم البلدية بالرد على إذن الصب بمدة لا تتجاوز يوم عمل واحد، وبإشعار النقابة في حال تخلف أحد مكاتب الإشراف عن تقديم إذن الصلب.
 
أما نقابة المهندسين فعليها القيام بتسمية موظف يكون جهة الاتصال المباشر بالبلدية، وأن تقوم بتعديل نموذج إذن صب الباطون بما يضمن توضيح عنوان المالك، والمكتب الهندسي، وبريده الالكتروني، وكذلك إرسال إذن الصب مصدق من قبله ويشتمل على كافة المعلومات الخاصة به بوساطة البريد الالكتروني المعتمد، إضافة إلى مسؤولية النقابة عن التعميم على المكاتب الهندسية بخصوص الإجراءات المتبعة بخصوص إذن الصب.
 
وشدد المهندس موسى حديد، رئيس بلدية رام الله، على أهمية تعزيز التعاون المشترك ما بين الجانبين، وعلى المزيد من التنسيق، بحيث ينجح الجانبان في قطع مسافات كبيرة، وبشكل متسارع، في تنظيم العمل الهندسي وإجراءات التخليص، وكذلك تعزيز التعاون فيما يتعلق بتشديد الرقابة على المكاتب الهندسية، وخاصة ما يتعلق بالمخططات، واتخاذ إجراءات ما للحد من أي تسيب في هذا الاتجاه، لافتة إلى أنه من شأن توقيع مذكرة التفاهم هذه التسهيل على المواطنين، وكذلك تخفيف الضغط على كل من البلدية والنقابة، ما ينعكس أيضاً، وبشكل إيجابي على البيئة الاستثمارية في المدينة.
 
أما المهندس أحمد إعديلي، نقيب المهندسين، فأشاد بالتعاون ما بين النقابة والبلدية، وعلى التفاهم والتنسيق المستمرّين، والتي تأتي هذه المذكرة لقوننتها وتعزيزها، ما من شأنه أن يصب في نهاية المطاف لصالح المواطنين.

العودة للاعلى