انطلاق فعاليات مهرجان الأطفال "نوار نيسان" 2014 في ميدان راشد الحدادين | بلدية رام الله
انطلاق فعاليات مهرجان الأطفال "نوار نيسان" 2014 في ميدان راشد الحدادين


لإن ابتسامة طفل، أو ضحكته، بالدنيا وما فيها، هكذا تعلمنا، وهذا ما قال عديد الحكماء بشكل أو بآخر، وهذا ما تجسد في مواقع عدة احتضنت فعاليات مهرجان الأطفال نوار نيسان 2014، وتنظهه بلدية رام الله حتى الخامس من الشهر الجاري، وذلك منذ انطلاقها في ميدان راشد الحدادين (ساحة بلدية رام الله) برائعة ريم البنا، وسبق أن غنتها خصيصاً للمهرجان، وحملت عنوان "أجا نيسان"، وقدمتها فرقة جورج غطاس، قبل أن تبدع الفتيات في تقديم لوحات غنائية جميلة، من بينها "طير وعلي" لريم بندلي، و"طاسة غطاسة"، و"أنا البندورة"، وغيرها من الأغنيات منا واحدة لفيروز.
 
 
وانبهر الأطفال بعروض الخفة للساحر إلياس حزينة التي توشح السواد ليضفي أجواء من التشويق المرتبطة بصورة الساحر الهوليوودية، مقدماً العديد من ألعاب الخفة التي أبهرت الكبار المرافقين لصغارهم ايضاً، في الحفل الذي كان مساء أول من أمس، وتواصل قرابة الساعتين.
 
وكان لفرة جبل النجمة حضور طاغ، حين قدمت أغنية "يا زراعين السمسم"، وأغنيات خاصة، في حين قدمت فرقة مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي، أغنية المطر وأغنية أخرى تحت عنوان "أحلى الأغاني".
 
فيما انحازت مجموعة الصم والبكم، الاتصال التام لجميعة الهلال الأحمر الفلسطيني، إلى التراث الشعبي الفلسطيني، خيث آثرت تقديم وصلة من التراث الشعبي الفلسطيني، وسط تشجيع كبير وتصفيق حار من قبل الحضور.
 
وتفاعل الجمهور كثيراً مع فقرات الحفل الذي قدمته الفنانة والأديبة والتي تقدم فعاليات خاصة بالأطفال منذ وقت، مايا أبو الحيات، وكان لحضورها نكهة خاصة ومحببة .. فعلى التصفيق حين غنت طفلات فرقة جورج غطاس "أجا نيسان .. أجا نيسان ..  بيهدي الأطفال مهرجان .. مين إحنا نوار نيسان .. لمين نغني نغني للإنسان".
 
وواصلت الطفلات الغناء، في اليوم الأخير لنيسان .. "أجا نيسان الحامل معه برقوق بيلسان وصب .. كل الأطفال الحلوين تجمعوا يلعبوا بالبستان .. الصبحيات بنسمع قصة وع الغنيات بنرقص رقصة .. نعمل من جبلة ومن طين بيوت وعصافير ومرجان".
 
وبالفعل هذا غيض من فيض ما ستحمله أيام مهرجان الأطفال نوار نيسان 2014، فمما يميز دورة هذا العام من المهرجان، علاوة على التركيز على مشاركة ذوي الإعاقة، اتساع قاعدة الشركاء، ولا مركزية البرنامج، وتوحيد الثيمة البصرية عبر لافتات (بانرز) وبالونات "هيليوم" عند كل موقع من المواقع الاثني عشر، التي تستضيف فعاليات المهرجان، التي تتنوع بين مختلف أنواع الفنون، تديرها إدارة مركزية في المحكمة العثمانية التابعة لبلدية رام الله، إضافة إلى مجانية الفعاليات، وتوفير ترجمة فورية للعديد منها بلغة الصم والبكم بالتعاون مع طواقم من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
 
وتتنوع الفعاليات ما بين معارض فنية وورش موسيقية وأخرى تعني بالفنون التشكيلية وتصنيع البلاط التقليدي ولغة الإشارة وغيرها، إضافة إلى قراءة قصص، ومحطات علمية، وأنشطة بيئية، وعروض أفلام ومسرحيات، وزاوية ألعاب التفكير، وغيرها، إضافة إلى ماراثون الأطفال "سوا بنقدر" يوم الجمعة 2/5/2014، فيما تختتم فعاليات مهرجان الأطفال "نوار نيسان" 2014 بعرض سيرك "سوبر روداس" من إسبانيا.
 
وعبرت بلدية رام الله عن أملها في أن يشكل المهرجان مصدر سعادة لأطفال وأهالي المدينة وقراها ويشكل متسعاً ومتنفساً للتعبير عن أنفسهم من خلال المشاركة في فعاليات المهرجان، خاصة أنه يمثل حالة ثقافية وفنية للأطفال كون المهرجانات في المدينة عادة ما توجه إلى الكبار، بينما هذا المهرجان يستهدف الأطفال، مؤكدة أنها تتطلع إلى أن يخافظ المهرجان على دووريته السنوية، وأن يتميز بشراكة تتسع في كل عام.

    

العودة للاعلى