رئيس بلدية رام الله يبرز عمليات الاعدام بحق الفلسطينيين

 توجه برسالة للمدن الصديقة والشبكات العالمية
رئيس بلدية رام الله يبرز عمليات الاعدام بحق الفلسطينيين


توجه رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، برسالة للمدن الصديقة لرام الله والشبكات العالمية التي تربطها معها اتفاقيات توأمة وتعاون، حول مجريات الأوضاع في الساحة الفلسطينية، وذلك من أجل مشاركتها واطلاعها على معاناة الشعب الفلسطيني الناجمة عن الإعدامات اليومية للأطفال. مشيرا، في رسالته الى عنصرية جيش الاحتلال واستخدامه القوة المفرطة على نطاق واسع، بما في ذلك الاستخدام الواسع النطاق للذخيرة الحية ضد المدنيين، والذين معظمهم من الأطفال.

وتخللت رسالة م. حديد للدول الصديقة اعداد المواطنين الذين استشهدوا منذ بداية تشرين الاول لغاية اعداد الرسالة واعداد الجرحى والاصابات بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغاز السام، واوضح في رسالته ان الاحتلال الإسرائيلي يشن هجوما شرسا يشمل جميع أنحاء فلسطين. بالأخص في المدينة المقدسة التي تعاني أكثر من غيرها من هذه الهجمة الشرسة، نتيجة الممارسات العنصرية المفروضة والقتل والاعتداءات على المدنيين الفلسطينيين ومعظمهم من الأطفال والشباب، المتمثل في تدنيس الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية مثل المسجد الأقصى وكنيسة القيامة من قبل المستوطنين، وإغلاق الأحياء مع البوابات الحديدية والكتل الخرسانية الضخمة لعرقلة حركة المواطنين التي من شأنها اعاقة ممارسة المواطنين لحياتهم اليومية، حتى أصبحت سياسة ممنهجة من سياسات العنصرية والفصل العنصري والتطهير العرقي التي تستهدف التواجد الفلسطيني أينما وجد.

داعيا م. حديد الدول الصديقة الى العمل من أجل تحقيق العدالة والسلام و الضغط جنبا إلى جنب مع حكومتكهم ضد العدوان الإسرائيلي وممارسته البشعة اليومية في مدينة القدس وأماكن أخرى في فلسطين، مشيرا الى أن دولة فلسطين بحاجة لكم للعمل من أجل محاسبة إسرائيل على انتهاكاتها والدفاع عن الحقوق المدنية والدولية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال والزام الاحتلال الاسرائيلي بالقوانين الدولية، أملا أن يعم السلام والعدالة في جميع أنحاء العالم.