بلدية رام الله تطلع على تجارب جوهانسبرغ في مجالات التخطيط والبيئة والاستثمار | بلدية رام الله
بلدية رام الله تطلع على تجارب جوهانسبرغ في مجالات التخطيط والبيئة والاستثمار

شارك وفد بلدية رام الله في اليوم الثاني من زياته الى مدينة جوهانسبرغ في جنوب افريقيا في اربع ورش عمل وذلك ضمن اتفاقية التعاون التي وقتعتها البلديتان في العام الماضي، والتي تنص على التعاون في مجالات المدن الذكية والمواصلات وتبادلات في مجال التعليم الجامعي والاطلاع على تجارب معالجة النفايات الصلبة.
ورحب مدير بلدية جوهانسبيرغ بالوفد الضيف وأكد على أهمية تبادل الخبرات وخاصة في تجربة مدينة جوهانزبيرغ في العمل على تطوير المدينة لما هي عليه في الوضع الحالي، واستعرض أمال البناء واالانماء التي بدا العمل عليها اثناء المفاوضات السياسية وبالتالي أخذت جوهانسيرغ على عاتقها مسؤولية بناء الدولة وذلك عبر اشراك المواطنين في عملية التنمية الحاصلة. وكان اهم ما عملت عليه جوهانسبرغ واكدت على ضرورة ان تسعى رام الله للعمل عليه ايضا هو موضوع الاكتفاء الذاتي وإدارة أمورها المالية بطريقة مكنتها من الاستمرارية والبقاء والاستقلال في أخذ قراراتها حيث عملت على تطوير مشاريع استثمارية أصبحت مصدر دخل للبلدية . كما تحدث مدير البلدية في جوهانسبيرغ عن تطوير خطط مالية طويلة المدى وذلك بعد تطوير انظمتهم المالية الداخلية حيث تمكنوا من مضاعفة موازناتهم ليستثمروا اكثر في مجال تطوير البنية التحتية.
أما مدير عام بلدية رام الله السيد احمد ابو لبن فقد شكر بلدية جوهانسبرغ على استقبالهم واستعدادهم للعمل من اجل تحقيق الأفضل للطرفين، واثنى على وضوح الرؤية لدى بلدية جوهانسبرغ لتحقيق اهدافهم، وقدم عرضا استعرض الوضع العام في فلسطين بالرجوع الى بعض المحطات التاريخية ، وصولا الى رؤية ورسالة البلدية والمشاريع والخطط الموضوعة للتنفيذ، اضافة الى التحديات التي تواجه عمل البلدية. وخاصة في ظل الوضع السياسي الحالي،خاصة للمشاريع الكبيرة الهامه، مثل مشروع انشاء مكب نفايات او المقبرة والتي تأخذ عشرات السنين لاخذ الموافقات من اجل التنفيذ بسبب المعيقات التي يفرضها الاحتلال الاسرائيلي بعدم منح التراخيص كون المنطقة تقع في المنطقة ج. كما استعرض ابو لبن توجه البلدية في العمل ضمن نماذج مختلفة لشراكات مع القطاع الخاص وأكد على توجه المجلس البلدي بانشاء وحدة لتطوير الاستثمار مما سيساعد البلدية الى تنفيذ مشاريع اكبر للمدينة .
وخلال ورش عمل متخصصة لمدينة جوهانسبرغ تم الاطلاع في الورشة الأولى على خطط المدينة الاستراتيجية وما تضمنته من خطط قصيرة المدى وطويلة المدى لعام 2040. كما تم التعرف على منهجية عمل بلدية جوهانسبرغ في موضوع المشاركة المجتمعية والفئات المختصة في عملية التخطيط حيث تم مؤخرا ايضا تطبيق الموازنة التشاركية.
أما الورشة الثانية ،فكانت حول تطويع التكنولوجيا في خدمة البلديات والمواطنين حيث قام الوفد بالاطلاع على تجربة جوهانسبرغ في استخدام نظم المعلومات الجغرافية لاهداف تنظيمية وتخطيطية وتوثيقية، وعلى الدور المركزي الذي يلعبه في اجراءات البلدية كافة. قامت بعدها مديرة دائرة الـGIS & IT د. صفاء الكركي دويك بعرض تجربة بلدية رام الله في هذا المجال، كما عرضت الخطوات التي انجزتها بلدية رام الله في مجال توفير خدماتها للمواطنين الكترونيا وفي اعادة تقييم جاهزية برامجها والموارد البشرية لتقديم الخدمات للمواطنين باقصر زمن وبكفاءة عالية. كما عرضت العناصر الرئيسية لمشروع رام الله المدينة الذكية على الفريق التقني في جوهانسبرغ، تلاها عرض قدمته جوهانسبرغ حول مفهومها للمدينة الذكية وخطتها للمدينة لعام 2040.
و تم خلال الورشة الثالثة مناقشة كيفية تبادل الخبرات بين المهندسين من الطرفيين، والتطور البيئي والأبعاد البيئية التي يمكن تحقيقها في ظل التطور الحاصل في مجال معالجة النفايات الصلبة، وقد قامت م. ملفينا الجمل مديرة دائرة الصحة والبيئة بتنفيذ جولة ميدانية على عدة مواقع تضمنت احدى مكبات المدينة اضافة الى زيارة احدى مراكز فصل النفايات وتدوير النفايات الخضراء، كما تمت زيارة احدى مراكز تجميع النفايات لاعادة فصلها بهدف التدوير والتي يتم ادارتها من قبل القطاع الخاص . يذكر ان هذه المشاريع تاتي ضمن خطة مدينة جوهانسبرغ لتخفيض كميات النفايات التي يتم ارسالها الى المكبات والتي يفترض ان يتم تخفيضها الى نسبة 70% بحلول عام 2040.
اختصت الورشة الرابعة في متابعة العلاقة بين بلدية رام الله وجوهانسبرغ، وبدورها تحدثت مديرة العلاقات العامة والإعلام مها شحادة حول الجوانب المتعلقة في العلاقات الدولية ومن بينها مشروع انشاء ميدان نيلسون مانديلا و الحديث عن إحضار تمثال "نيلسون مانديلا " لوضعه في الميدان الذي خصصته بلدية رام الله ليحمل اسم مانديلا في مدينة رام الله، كما تمت مناقشة المساهمة في انضمام بلدية رام الله لعضوية شبكة المدن العالمية للتطور الحضري، ومبادرة المدن الصديقة، وتطوير خطة العمل بين بلديتي رام الله وجوهانسبرغ. بالاضافة الى حديثها عن تبادلات ما بين مؤسسات المدينتين والجامعات وايضا برنامج تبادل المتطوعين وبرنامج تبادل الخبرات ما بين المهندسين اضافة الى تعزيز العلاقة ما بين السياسيين.
يذكر أن بلدية رام الله وقعت اتفاقية تعاون مع بلدية جوهانسبرغ في تشرين الثاني من العام الماضي، وذلك على هامش المؤتمر الدولي للهيئات المحلية للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي عقد في مدينة رام الله، حيث سعت بلدية رام الله من هذه الاتفاقية إلى كسب الدعم للقضية الفلسطينية، و تعزيز مكانة مدينة رام الله عالميا وتطوير سبل التعاون مع المدن الشبيهة بمدينة رام الله من خلال تبادل الخبرات بين الطواقم، ودعم مشاريع مختلفة في مدينة رام الله تتعلق بالصحة والبيئة والثقافة والمواصلات وغيرها، إضافة إلى تشبيك مؤسسات المدينة مع مدن شبيهة في هذه المدن.

العودة للاعلى