بلدية رام الله توقع اتفاقية منحة صينية لمشروع الشوارع الرابطة برام الله

 بقيمة 8 ملايين و326.800 الف دولار
بلدية رام الله توقع اتفاقية منحة صينية لمشروع الشوارع الرابطة برام الله


وقعت بلدية رام الله ممثلة بمديرها العام احمد ابو لبن مع ممثلية جمهوية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين ممثلة بالملحق الاقتصادي والتجاري شو فانغ وتحت رعاية رئيس بلدية رام الله م. موسى حديد و السفير الصيني لدى دولة فلسطين تشن شينغ شونغ، اليوم السبت في مقر دار بلدية رام الله، مذكرة تفاهم المنحة الصينية لإنجاز مشروع الشوارع الرابطة في مدينة رام الله، بقيمة 8 مليون و326.800 الف دولار. وشارك في حفل توقيع المنحة الصينية أعضاء المجلس البلدي، والوفد الصيني التقني، ،والفريق الخاص بالمشروع من بلدية رام الله .


من جهته، أثنى م. حديد على الدعم الصيني لفلسطين، واصفا العلاقات بين البلدين بالتاريخية والمهمة، واوضح أن قيمة المنحة تبلغ 8 مليون و320 الف دولار قرابة 7.7 مليون منها مخصصة للمشروع والبقية للفريق الفني الذي سيقوم بالاشراف ومتابعة المشروع بالتعاون مع كادر بلدية رام الله ، وستربط الاحياء الجديدة بمدينة رام الله ، مشيرا الى ان العمل في المشروع سيبدأ نهاية العام الجاري.


وقال السفير الصيني، "إن الصين كانت وستظل وفية وداعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة بإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على اراضي عام 1967 وعاصمتها القدس"، مشددا على عمق العلاقة التاريخية بين الشعبين الصيني والفلسطيني.


واكد السفير شونغ، ان المشروع الموقع مع بلدية رام الله كان يفترض ان يبدأ العمل به بداية العام الجاري (2017)، الا انه قد تأخر بسبب العراقيل والاجراءات التي فرضها الاحتلال على دخول فريق العمل الصيني، الذي سينجز المشروع. واكد السفير ان بلاده التي اعلن رئيسها العام الماضي من القاهرة جملة من مشاريع الدعم لفلسطين، ماضية في جملة من المشاريع التنموية، والداعمة للشعب الفلسطيني.


في ذات السياق، عرض رئيس شعبة الطرق والمواصلات م. أنس حسن " مقدمة عن وضع مدينة رام الله وما تواجهه المدينة من ازدياد كبير في اعداد السكان و اعداد المركبات الخاصة والذي جعل البلدية تركز على توسيع شبكة الطرق الرئيسية وانشاء شبكة جديدة بعيدة عن مركز المدينة , هذا واشار الى ضرورة شبك الاحياء الجديدة مع الشوارع المعبدة في المدينة وذلك لتمكين البلدية من تقديم الخدمات الاساسية لاهذه الاحياء , واكد ان هذا المشروع يشمل تعبيد 9 شوارع رئيسية ستشكل شوارع تجميعية جديدة لربط هذه الاحياء مع شبكة الطرق القائمة , ويشكل هذا المشروع حل قصير-متوسط المدى لمشروع الطريق الدائري الذي لازال لم يحصل على الموافقات الاسرائيلية , بالاضافة الى ان هذه الشوارع ستشكل مدخل جديد للمدينة و الذي يتوقع بجذب عدد كبير من المركبات خارج المركز المزدحم, هذا واشار الى المشروع يتضمن ( اعمال الحفريات, اعمال تصريف مياه الامطار, اعمال التعبيد على عرض 10 م من العرض التنظيمي للطرق, اعمال الارصفة والتقاطعات والجزر, واعمال الانارة عن طريق الطاقة الشمسية ."