رئيس بلدية رام الله ومدير التربية والتعليم يقفان على احتياجات المدارس في المدينة | بلدية رام الله
رئيس بلدية رام الله ومدير التربية والتعليم يقفان على احتياجات المدارس في المدينة


قام المهندس موسى حديد رئيس بلدية رام الله، وأيوب عليان مدير التربية والتعليم في محافظة رام الله والبيرة، والوفدين المتخصصين المرافقين لهما، صباح اليوم (الثلاثاء)، بزيارة تفقدية إلى عدد من مدارس المدينة، للوقوف على احتياجاتها من أعمال صيانة ضرورية، وتأهيل مبان ومختبرات وساحات، وغيرها.

وعن هذه الجولة، قال المهندس موسى حديد، رئيس بلدية رام الله: هذه الجولة نقوم فيها بشكل سنوي للوقوف على احتياجات المدارس في مدينة رام الله ومتطلبات الصيانة فيها .. نحن نعمل على تطوير أدائها على مختلف الأصعدة، في محاولة للمساهمة في رفع المستوى التعليمي فيها، من خلال إضافة بعض التقنيات التي هي بالأساس غير موجودة في هذه المدارس، وهذه باتت من أولويات عمل بلدية رام الله.
 
وأضاف حديد: الأمر المهم، والذي يجب ان يعلم فيه المواطنون، أن ضريبة المعارف التي يدفعونها تخصص بالكامل للأغراض التنموية والتعليمية، بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم، وبالتالي تكون بلدية رام الله مسؤولة عن بناء وصيانة المدارس، فيما تقع القضايا التشغيلية لهذه المدارس من تعيينات وأجور للعاملين فيها، في إطار مسؤولية الوزارة .. وعليه فإن التأخر أو عدم دفع ضريبة المعارف، يؤثر بشكل سلبي وكبير على مجمل العملية التعليمية.
 
بدوره قال أيوب عليان، مدير التربية والتعليم في محافظة رام الله والبيرة: الهدف من هذه الجولة الوقوف على احتياجات المدارس في رام الله، بحيث يتم وضع خطة للبنية التحتية والبنية التعليمية في هذه المدارس، من خلال مديرية التربية والتعليم وبلدية رام الله، عن طريق صندوق المعارف في البلدية.
 

وأكد عليان: حقيقية، بلدية رام الله شريك أساسي في العملية التعليمية، وهي جهة داعمة أساسية للعملية التعليمية في مدارس المدينة، ومن هنا تنبع أهمية هذه الشراكة المبنية على الثقة والاحترام المتبادل، خاصة أنني نتشارك في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، وبالتالي هناك رؤية مشتركة فيما بيننا للعمل على تطوير مدارسنا في هذه المدينة. 

العودة للاعلى