اللباس الشعبي
تاريخ النشر: 2007/11/18

ما يميز الحياة البشرية في فلسطين هو هذا التنوع الفني فيما يتعلق بملابس كل منطقة التي يميزها عن غيرها. ورغم أن معظم شعوب العالم لديها الزي الشعبي إلا أن هذا الفن بالملابس الموجود بفلسطين قلما تجد مثيلا له في مناطق أخرى بالعالم.

ملابس النساء:

الرأس : يطلق عليها شعبيا اسم "الشطوة" وهي عبارة عن وقاية بيضاوية الشكل مزينة بالوزريات ، وهي قطعة عملة تركية مكونة من ستة قروش تركية، وهي مطرزة بالأشكال الجميلة والألوان التي يغلب عليها اللون الأبيض والأسود والأحمر. وكانت المرأة في وقت الخروج من المنزل تضع شالا طويلا يغطي الشطوة ويمتد إلى وسط الجسم تقريبا.

الجسم: ترتدي المرأة ثوبا طويلا يغطي الجسم كله من الكتفين إلى أسفل القدمين مطرزة بمطرزات جميلة جدا، وهو ابيض مطرز بالألوان التي يغلب عليها اللونان الأسود والأحمر. وهناك عدة أنواع من هذه الأثواب وعدة أشكال من التطريز إلا أن المشترك بينها جميعا هو وجود التطريز بنسب مختلفة يستغرق إعدادها مدة طويلة حتى أن الأم في رام الله تعد هذا الثوب بإتقان لمدة طويلة كي تهديه لابنتها ليلة زفافها وهي تفتخر بهذه الهدية.

الشال : يغطي الشطوة على الرأس والجزء الخلفي من الثوب ليصل إلى وسط الجسم تقريبا وهو أيضا مطرز بأشكال غاية في الجمال حتى انه يمكن اعتباره لوحة فنية جميلة.

الزنار: وهو حزام يسمى شعبيا باسم الشداد أو الكشمير ، وهو مصنوع من الحرير الشامي المطرز الجميل ويعرف باسم "الحداد" القدم: تلبس نساء رام الله "المداس" وهو الذي تلبسه النساء خارج البيت في الغالب وهو مصنوع من جلود الحيوانات.
 

ملابس الرجال:

الرأس: لبس الرجل في رام الله قديما العمامة لغطاء الرأس لكنه تنازل عنها لصالح الكوفية والطربوش مع بداية القرن التاسع عشر، ويلبس الرجل الكوفية أو الحطة، وهي عبارة عن قطعة قماش مربعة الشكل كبيرة يتم ثنيها لتصبح على شكل مثلث توضع على الرأس وفوقها يوضع العقال، وهو كالحبل الغليظ الذي يأخذ شكل الدائرة ويوضع فوق الرأس ليمسك بالكوفية . لبس الرجل في رام الله إبان الحكم التركي الطربوش الأحمر وهو غطاء الرأس الذي استخدم على نطاق واسع في مناطق الدولة العثمانية لكن مع رفض العرب للأتراك تركوا هذا الطربوش بسرعة كعلامة لرفضهم هذا الحكم ، وكان من العيب على الرجل أن يظهر بالأماكن العامة دون غطاء الرأس سواء العمامة قديما ام الكوفية ام الطربوش إبان الحكم التركي.

الجسم: يلبس الرجل الديماية، وهي عبارة عن ثوب طويل يغطي الجسم كله من الكتفين إلى آخر الأقدام وعلى وسطه الحزام الذي يكون غالبا من جلود الحيوانات . وهناك العباءة التي لها استخدام رسمي أكثر من كونها ملابس يومية، فالعباءة عبارة عن قطعة كبيرة من القماش يلف بها الرجل نفسه مغطيا كل جسمه وهذه العباءة يلبسها فقط في الأوقات الرسمية وليس للعمل أو في البيت.

القمباز: وهو لباس الأرجل، واسع جدا ويلبسه تحت الديماية وله خيط سميك يتم شده على الخصر وربطه حتى يثبت القمباز على الجسم ، وفي الغالب لونه اسود أو ابيض.

القدمين: يلبس الرجل في رام الله الأحذية المصنوعة من جلود الحيوانات.