بلديتا رام الله و"ابينيه سور سين" تتفقان على مزيد من التعاون المشترك | بلدية رام الله
بلديتا رام الله و"ابينيه سور سين" تتفقان على مزيد من التعاون المشترك


شددت بلديتا رام الله و"ابينيه سور سين" الفرنسية على ضرورة تعميق العلاقات الثنائية، انطلاقاً من بروتوكول التعاون الموقع بينهما العام الماضي، فيما تم الاتفاق مبدئياً على إرسال خبير من البلدية الفرنسية لتقديم المشورة لبلدية رام الله فيما يتعلق بمواجهة التحديات والكوارث، خاصة بعد انضمام مدينة رام الله مؤخراً، وعبر البلدية، إلى شبكة "100 مدينة قادرة على مجابهة التحديات"، والتي تأسست بمبادرة من مؤسسة روكفلر.
 
 
وجاء ذلك خلال استضافة بلدية رام الله، مساء أمس، وفداً من بلدية "ابينيه سور سين"  الفرنسية ...  وشارك عن بلدية "ابينيه سور سين"  الفرنسية، رئيس البلدية ايرفيه شيفرو، وأرميل كاليب، مسؤولة الاتصال في البلدية، وإنغريد فياليه مديرة مكتب رئيس البلدية، وأنياس تيانو، مدير العلاقات العامة في بلدية "ابينيه سور سين"، فيما شارك عن بلدية رام الله المهندس موسى حديد رئيس البلدية، وأعضاء المجلس البلدي: علاء أبو عين، وكمال دعيبس، وماهر حنانيا، والمدير العام للبلدية أحمد أبو لبن، إضافة إلى مها شحادة مديرة دائرة العلاقات العامة والإعلام في بلدية رام الله، ورنا حبايب القائم بأعمال رئيس قسم العلاقات الداخلية والخارجية، ويوسف الشايب مسؤول الإعلام في البلدية.
 
ويؤطر البروتوكول الموقع بين المدينتين، عبر بلديتيهما، العام الماضي، مساعي التعاون والتطوير بشكل وثيق في مجالات التنمية الثقافية، والبيئة، والتعليم، كما تم الحديث فيه عن تطوير الحوار الثقافي بين سكان المدينتين، وتعميق التعاون بين الشباب على وجه الخصوص.
 
وقال المهندس موسى حديد، رئيس بلدية رام الله، في اللقاء، بعد الترحيب بالوفد الفرنسي: يجب علينا ألا ننسى أننا تحت الاحتلال الإسرائيلي، وأننا تعرضنا للعديد من الاحتلالات، حتى قيام السلطة الفلسطينية، وطوال تلك الفترات بقيت البلديات هي الجهة الوحيدة التي تقدم الخدمات للمواطنين الفلسطينيين، لافتاً إلى أن ثلاث دورات انتخابية جرت في تاريخ مؤسسات الحكم المحلي الفلسطينية: العام 1976، والعام 2005، والعام 2012، معرباً عن أمله في أن تكون الانتخابات بدوريتها تقليداً فلسطينياً.
 
وأضاف حديد: سعداء بالتعاون الحاصل بيننا، ونأمل أن يمتد التعاون إلى مجالات أخرى، غير ما تم ذكره في مذكرة التعاون بين المدينتين (البروتوكول).
 
من جانبه قال ايريه شيفرو، رئيس بلدية "ابينيه سور سين" الفرنسية: سعيد جداً لزيارة رام الله للمرة الثانية .. الجانب الثقافي والفني متطور في رام الله، ونأمل أن نساهم في إحداث مزيد من التطور في هذا المجال، مشدداً على استمرار التعاون بين البلديتين ضمن ما تم الاتفاق عليه في البروتوكول الموقعة بيننا.
 
وتحدث شيفرو عن بدء التعاون الفعلي في الجانب الثقافي والفني، وبالتحديد قطاع الموسيقى، حيث من المقرر أن تقدم بلدية "ابينيه سور سين" الدعم لمؤسسة الكمنجاتي في رام الله، من خلال التبرع ببعض الآلات الموسيقية، والعمل على دعم أعمال صيانة فيها.
 
أما كمال دعيبس، عضو مجلس بلدي رام الله، ومسؤول لجنة العلاقات العامة والإعلام فيه، فشدد على أهمية تعزيز التعاون ليس فقط في المجال التي تم الاتفاق عليها في البروتوكول، بل في مجالات أخرى، وخاصة ما يتعلق بحدائق الأحياء .. وقال: نتطلع إلى أن يتم ذلك في وقت قريب، كما استفسر عن إمكانية المساهمة في غرف الطوارئ، والاستفادة من الخبرة الفرنسية في هذا المجال، علماً أن البروتوكول يتضمن اتفاقاً على تبادل الخبرات ما بين الطرفين.

    

العودة للاعلى