بلدية رام الله تفتتح سوق عيد الميلاد المجيد‎

 افتتحت بلدية رام الله، سوق الميلاد المجيد، والذي تضمن زوايا لمطرزات يدوية وحلي وكتب وقصص، ومجسمات لشجرة الميلاد، كما اشتمل أيضا على زوايا خاصة بالحلويات.

واوضح رئيس بلدية رام الله بالإنابة المهندس حسن أبو شلبك في كلمته خلال حفل الافتتاح الذي اقيم في قصر رام الله الثقافي، أن البلدية تهدف من اقامة هذه السوق والتي من المقرر ان تتواصل لثلاثة أيام متتالية، إلى تعزيز السياحية الداخلية من خلال استقطاب وتشجيع المواطنين من المدن والقرى والبلدات الفلسطينية الأخرى على زيارة المدينة، ما يسهم في جلب الاستثمار لها.

ودعا شلبك، المواطنين إلى المشاركة في إضاءة شجرة الميلاد في ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط رام الله، في تمام الساعة السادسة من مساء الاثنين المقبل.

وقال "إن الاحتفال بالأعياد المجيدة لهذا العام جاء بالتزامن مع ميلاد المصالحة الفلسطينية"، آملا بأن تسهم في نشر المسامحة والسلام والمحبة بين أبناء شعبنا في هذا الوقت الذي نحتاج فيه إلى الاتحاد.

وفي كلمته باسم الكنائس والآباء، قال الأب جمال خضر "إن الاحتفال بالأعياد المجيدة يعطي أملا جديدا للناس"، مشيرا إلى ضرورة تذكر الأطفال الذين هم الأساس في هذه الفرحة.

واضاف "أن الأعياد والمناسبات تنشر الفرح بين الناس في ظل ما يعيشونه من واقع، ويجدد التأكيد على صون واحترام حقوقهم خاصة وأننا نعيش ذكريات أليمة منها مرور مئة عام على وعد بلفور، وكذلك سبعون عاما على قرار التقسيم، وخمسون عاما على الاحتلال".

من ناحيتها، قالت مسؤولة وحدة الإعلام في البلدية مرام طوطح، "إن البلدية تنظم هذا السوق للعام الثاني على التوالي، مشيرة الى تميزه هذا العام بوجود زوايا خاصة لدول تربطها توأمة وصداقة مع مدينة رام الله، مثل كوريا، وأمستردام وبولندا.

وأضافت أن السوق يتضمن أيضا زوايا تعليمية وتثقيفية، بهدف خلق أجواء الفرح، لافتة إلى ان هناك برامج مسائية تتضمن فقرات فنية طيلة أيام السوق تقيمها فرق وجوقات من المدينة.

وحول التحضيرات لاستقبال الميلاد، أوضحت طوطح، أن البلدية بدأت بتزيين الشوارع منذ بداية الشهر الماضي، وذلك بقرار من المجلس البلدي بتطوير التزيين كل عام، مؤكدة أن مظاهر الزينة لا تقتصر على الميلاد وإنما في مختلف المناسبات الدينية خاصة أيضا شهر رمضان المبارك.

ولفتت إلى أن التزيين شمل الشوارع الرئيسية، وأمام الكنائس، مشيرة الى ان الفعاليات تتضمن أمسية طفل الميلاد وحديقة الميلاد بالمسرح الخارجي للبلدية، وأخيرا سيكون هناك تنظيم لقافلة الميلاد التي ستجوب شوارع المدينة وصولا إلى دوار نيلسون مانديلا.

وحول مشاركتها في سوق الميلاد، أكدت المشاركة الكورية "سيان" أن هذه المشاركة تهدف إلى تعزيز التبادل الثقافي بين كوريا وفلسطين، لافتة إلى ان الاحتلال الإسرائيلي حاول إعاقة وصولها واستجوبها حول سبب قدومها إلى فلسطين.