استنكار جريمة اغتيال الشهيد معتز وشحة في بيرزيت | بلدية رام الله
استنكار جريمة اغتيال الشهيد معتز وشحة في بيرزيت


استنكرت المجالس البلدية في كل من رام الله وبيرزيت  والزيتونة، والمجالس القروية في كل من كوبر وأبو قش وسردا، إذعان الاحتلال وإصراره على الاستمرار في جرائمه وسياساته العنصرية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، والتي تتمثل كل يوم بمزيد من الاغتيالات، والاعتقالات، والاجتياحات، وهدم المنازل، وترويع المواطنين، وغيرها، كما حصل في مدينة بيرزيت، اليوم.

وجاء هذا الاستنكار، خلال اجتماع ضم هذه المؤسسات المحلية، اليوم (الخميس)، وتغيب عنه قسراً رئيس بلدية بيرزيت حسيب كيلة، بسبب الاجتياح العنصري لقوات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة بيرزيت، واغتيال الشهيد الشاب معتز وشحة، الذي رفع شعار نموت واقفين ولا نستسلم، حيث أصر على البقاء في المنزل الذي حاصرته قوات الاحتلال بكثافة، ورفض تسليم نفسه لها، ما أدى إلى استشهاد بعد استهدافه بطريقة وحشية بشعة.
 

وطالبت البلديات والمجالس القروية المجتمع الدولي بضرورة التدخل لوضع حد لاستمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي وسلطاتها في جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته، وتطبيق قوانين الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة، وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة. 

العودة للاعلى