الرئيس والحكومة يشيدون بجهود بلدية رام الله في المنخفض الجوي | بلدية رام الله
الرئيس والحكومة يشيدون بجهود بلدية رام الله في المنخفض الجوي


أشاد الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، وفي اتصال هاتفي برئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، السبت الماضي، بجهود طواقم غرفة عمليات البلدية، التي يترأسها حديد بنفسه، في خدمة المواطنين على مدار الأيام الماضية، في ظل الظروف الجوية الصعبة التي تعاني منها رام الله وعموم المحافظات الفلسطينية.

وقال رئيس بلدية رام الله موسى حديد: اتصال السيد الرئيس محمود عباس جاء بالأساس للاطمئنان على أحوال المواطنين في المدينة، وعلى سير عمليات الطوارئ في غرفة عمليات البلدية، والتنسيق مع مختلف الأجهزة ذات العلاقة، كما أشاد بجهود طواقم البلدية الذين بذلوا كل ما في استطاعتهم لإنقاذ ما ومن يمكن انقاذه.

وزار وزير الاقتصاد الوطني د. جواد الناجي، عصر السبت، مقر غرفة عمليات بلدية رام الله، حيث أشاد بجهود طواقم البلدية في مساعدة المواطنين المتضريين من تبعات المنخفض الجوي، والتي أحدث الأثر الكبير لدى المواطنين، ناقلاً تحيات وتقدير رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله لجميع طواقم غرفة العمليات في بلدية رام الله، ورئيسها المهندس موسى حديد، وأعضاء البلدية، المرابضين ومنسق الغرفة مدير عام البلدية أحمد أبو لبن فيها باستمرار.

واستمع الناجي الى شرح مفصل من قبل سامح عبد المجيد، نائب رئيس بلدية رام الله حول الجهود التي قامت بها طواقم غرفة عمليات بلدية رام الله، سواء في مقر الغرفة بمبنى بلدية رام الله، أو في الميدان على مختلف الأصعدة، وهو ما أكد عليه أعضاء المجلس البلدي المتواجدون: ماهر حنانيا، وكمال دعيبس، وامين عنابي، وحربي فروخ، ومدير عام البلدية منسق غرفة العمليات أحمد ابو لبن.

وانقذت طواقم غرفة عمليات بلدية رام الله أكثر من ألف مواطن ومواطنة على مدار الايام الماضية، داخل وخارج رام الله.

وأفاد ناصر نعفش، وصقر حناتشة، مديرا مقر غرفة العمليات في البلدية، أن طواقم البلدية تعاملت مع المئات من الحالات الإنسانية داخل وخارج رام الله، منها إنقاذ حالات مرضية، ونساء حوامل، وإيصالهم إلى المشافي من مدن وقرى مجاورة، وأنقاذ سيارات عمومية وخاصة من الغرق، وبعضها كان من يركبها في حالة رعب شديد، وخاصة النساء والأطفال، إضافة إلى إنقاذ العديد من سكان المنازل من الغرق، وتزويد مواطنين بالأدوية والغاز والمواد الغذائية الرئيسية، هذا علاوة على العمل المتواصل على مدار الساعة في الميدان، من فتح للشوارع، ومعالجة أعطال الإنارة، وإنقاذ المركبات، وبناء السلاسل المنهارة، وتسريب مياه الأمطار او مياه الصرف الصحي المتراكمة، وغير ذلك.

وكان رئيس بلدية رام الله ورئيس غرفة العمليات فيها المهندس موسى حديد، وأعضاء المجلس البلدي، متواجدون على الدوام، وعلى مدار الساعة في غرفة العمليات وفي الميدان، حيث المتابعة الحثيثة لسير الأمور، وتحركات طواقم غرفة العمليات في بلدية رام الله، لضمان الوصول إلى المواطنين المتضررين جراء المنخفض الجوي العميق، وتساقط الثلوج بكثافة لم تشهدها فلسطين منذ عقود، بأسرع وقت، ومساعدتهم على إنهاء معاناتهم دون كلل أو ملل. 

العودة للاعلى