الحياة في رام الله

الحياة في رام الله
تاريخ النشر: 2007/11/03

إن ما يميز مدينة رام الله هو هذا التناغم والتنوع والاختلاف في إطار الوحدة، ولذلك نلاحظ ارتفاعاً ملحوظاً منذ أكثر من عشر سنوات في أعداد الراغبين بالسكن في رام الله، بسبب هذا الميل العام نحو قبول الآخر، ما جعل منها مكاناً لجذب الكثيرين من مختلف المناطق والبيئات والأديان ممن بحثوا عن الأمن والأمان، وهذا خلق أيضاً تنوعاً ثقافياً وحضارياً فريداً، ووجد الجميع فيه ما يصبون إليه فتشكلت هذه المدينة المنوعة في ثقافتها وتوجهاتها في إطار فريد من نوعه في المدينة التي تعتبر الأكثر انفتاحا وليبرالية في الضفة الغربية، ما دفع البعض إلى تسميتها "روح الثقافة الفلسطينية".