بالتعاون مع هيئة الصناديق العربية والإسلامية بلدية رام الله تعقد اجتماع لعرض مشروع تأهيل المنطقة الصناعية | بلدية رام الله
تاريخ النشر: 2010/02/03

بالتعاون مع هيئة الصناديق العربية والإسلامية بلدية رام الله تعقد اجتماع لعرض مشروع تأهيل المنطقة الصناعية

رام الله ( 1 فبراير 2010)- عقدت بلدية رام الله وبحضور الدكتور جواد ناجي مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية  ورئيسة البلدية السيدة جانيت ميخائيل اجتماعا خاصا لعدد من ممثلي القطاع الخاص ورؤساء مجالس الإدارة ومدراء وممثلوا الشركات وممثلين عن المجلس التنسيقي للقطاع الخاص إضافة إلى كل من رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ورئيس اتحاد الصناعات الغذائية ورئيس غرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة ، لعرض الدراسة التي أجرتها بلدية رام الله مع الشركة الاستشارية لغرض تأهيل المنطقة الصناعية في مدينة رام الله.

حيث أكد الدكتور جواد على أهمية هذا المشروع والفائدة التي سيجنيها المستثمرين في تلك المنطقة وخاصة أن حجم الاستثمارات الاقتصادية فيها تشكل ما نسبته 60%. ومن الأهمية أن يتم تنظيم هذه المنطقة  وتأهيلها تأهيلا كاملا وفق المدن الصناعية العالمية إضافة إلى تنظيم مساحات لعملها منطقة حرة، الأمر الذي لن يمكننا من الاستفادة منها من دون التنظيم الصحيح لها.

كما أكد الدكتور ناجي على دعم هيئة الصناديق العربية والإسلامية لهذا المشروع وعلى رغبتهم الجادة في حشد كافة الجهود للعمل على توفير التمويل اللازم له ، مؤكدا أهمية مساهمة كافة الأطراف لإنجاز هذا المشروع.

هذا وقد تمت مناقشة المشروع بعد أن قام المكتب الاستشاري بعرض الدراسة التي تم إعدادها  ، وتمت إثارة عدة قضايا من شأنها تحسين الظروف البيئية والتنظيمية إضافة إلى قضايا السلامة العامة لتلك المنطقة.

وقد أشاد الدكتور نصر جبر المستشار في تخطيط المدن الصناعية في هيئة الصناديق العربية والإسلامية للدور الذي قام به الاستشاري كون المنطقة الصناعية قائمة ولم يكن هنالك تخطيط وتنظيم مسبق لها عند إنشائها وبالتالي يجدر أن يكون هنالك إدارة خاصة لهذه المنطقة لإدارة متطلباتها بطريقة مختصة ومحاولة إيجاد حلول لكافة القضايا المثارة ، حيث أن الاستشاري تعامل مع ما هو قائم محاولا إيجاد حلول عملية لها.

هذا وقد طالب السيد مهدي المصري رئيس اتحاد الصناعات الفلسطينية إلى أهمية الأخذ بعين الاعتبار العبء الذي تحمله المستثمر الفلسطيني خاصة في ظل الأوضاع السياسية والاقتصادية الفلسطينية.

ونتاجا لهذا الاجتماع تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من الشركاء ( بلدية رام الله، وزارة الاقتصاد، هيئة المناطق الصناعية، اتحاد الصناعات الفلسطينية ، الغرفة التجارية ، مجلس القطاع الخاص، ووزارة التخطيط) لمتابعة المشروع .

بدورها ، أكدت رئيس البلدية السيدة جانيت ميخائيل ، على أن المشروع يقع ضمن أولويات مشاريع بلدية رام الله كون البلدية تعنى بخلق بيئة اقتصادية تنموية من شأنها الرقي في المستوى الاقتصادي. متمنية أن يرى المشروع النور في المستقبل القريب.

العودة للاعلى