مسيرة النعوش بأسماء شهداء غزة الى الامم المتحدة

 

 انطلقت مسيرة النعوش الرمزية من امام بلدية رام الله بحضور المئات من المواطنين الحاملين النعوش الرمزية على اكتافهم باتجاه مقر الامم المتحدة في المدينة، وسلم رئيس بلدية رام الله م. موسى حديد رسالة عاجلة من رام الله إلى ممثل الأمم المتحدة:

إن ما يحدث على أرض غزة يمثّل جريمة حرب بشعة ووحشية يقترفها الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا في قطاع غزّة وهي جريمة ضد الإنسانية، فهي ليست حرباً متكافئة بكل تأكيد، حيث تدافع الضحية الفلسطينية منذ مائة عام عن وجودها وحقّها في الحياة على أرضها ضد الجلاد الاحتلالي الذي يقوم على نفي وإلغاء وتشريد شعبنا عن أرض وطنه عبر نكبات متجدّدة يمارس خلالها الاحتلال وأدواته أبشع أنواع القتل والدمار والمحو مستخدماً كافة الأساليب الإجرامية ضد الأطفال والنساء والشيوخ حيث لا تفرق قذائف موته وطائرات قتله بين صغير وكبير، قد طالت أسلحته المحرّمة دولياً سواء القنابل المسمارية والعنقودية أو غاز السارين الأبيض وغيره من أسباب الموت كل شيء على أرض غزة بشراً وحجراً، فأُبيدت العشرات من العائلات محواً كاملاً عن سبق إصرار وترصد، وهدّمت البيوت على رؤوس أهلها، ودُمرّت بيوت العبادة والمدارس والمستشفيات واستهدف الجرحى فيها والطواقم الطبية، وسقط العديد من الإعلاميين، إنّ كل ذلك وغيره يشكل حرب إبادة وإرهاب منظم تقوم بها حكومة الاحتلال الإجرامية ضد العُزّل والأبرياء في قطاع غزة.

إن من حق شعبنا الذي يتعرض للموت اليومي ولنكبة جديدة أن يدافع عن نفسه وأن يفضح الوجه البشع والأسود للاحتلال، إن فلسطين اليوم ومن رام الله ترفع صوتها حدّ السماء، فلسطين بكل أطيافها وقطاعاتها وفعالياتها لتقف مع غزة مطالبة الأمم المتحدة والهيئات الدولية للقيام بواجباتها فوراً بوقف العدوان على شعبنا وإدانة الاحتلال وتقديمه كمجرم حرب لمحكمة الجنايات الدولية بعد مجازره الدموية ونهر الدم الذي ينزف من جسد غزة، كما نطالب مجلس الأمن وحقوق الإنسان أن تدين وتجرّم هذا الاحتلال الأسود على جرائمه.

كما نؤكد أن شعبنا يقف موحداً لنيل حريته واستقلاله وصولاً إلى دولته المستقلة وعاصمتها القدس وآن الأوان للعدالة الكونية التي تغمض عينيها عن حقوق شعبنا أن تقول كلمتها ليرحل هذا الاحتلال عن أرضنا، انتصاراً للحياة والخير والحرية على أعدائها .. إن شهداءنا الذين تجاوزوا 650 شهيداً معظمهم من الأطفال حتى الآن وجراحانا الذين تجاوزوا 4000 حتى الآن ليسوا أرقاماً بل أسماء نضعها تحت سمع وبصر العالم علّ الضمير العالمي يفيق بعد غيابه وغيبوبته عن حقّنا في أرضنا.

ليتوقّف العدوان عن غزة الشهيدة الشاهدة وليرحل الاحتلال
والحرية لشعبنا والمجد للشهداء

بلدية رام الله والبيرة وبيتونيا
والاتحادات والنقابات الشعبية
والقوى الوطنية والإسلامية
فعاليات ومؤسسات المدينة
فلسطين - 23/7/2014