عقد الاجتماع التحضيري لأعضاء اللجنة التوجيهية لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة

 عقد الاجتماع التحضيري لأعضاء اللجنة التوجيهية لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة

عقدت بلدية رام الله اجتماعاً تحضيرياً لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة للعام الدراسي 2018-2019 في مقر بلدية رام الله، شارك فيه رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، وعضو المجلس البلدي رئيس لجنة الصحة والبيئة كمال شمشوم، ومديرة دائرة الصحة والبيئة م. ملفينا الجمل، ومديرة البرنامج إيمان عبيد، وممثلين عن المؤسسات الشريكة في البرنامج.

من جهته، شكر م. حديد المؤسسات الشريكة على الإهتمام والجهود التي تبذل لإنجاح هذا البرنامج خلال الأعوام العشرة المنصرمة، مشيراً إلى ضرورة إنعكاس التصرفات التي يكتسبها الطلبة في المدارس على سلوكهم في الحياة اليومية، حتى نشعر أننا في الطريق الصحيح وجهودنا كبلدية ومؤسسات شريكة قد أثمرت في وعي وسلوك أبنائنا الطلبة.

وأضاف، أن المنظومة الأخلاقية والتربوية في مجتمعنا الفلسطيني تعاني من مشاكل يجب علينا كمؤسسات حكم محلي ومدني وقطاع خاص أن نوليها مزيد من الإهتمام، الأمر الذي من شأنه خلق جيل قادر على حماية مكتسباته الوطنية والاجتماعية والتربوية التي حققت خلال ردح طويل من الزمن.

وقدمت مديرة البرنامج إيمان عبيد، عرضاً عن البرنامج الذي تقوم بلدية رام الله بتنفيذه بالتعاون مع اللجنة التوجيهية للبرنامج بهدف تحفيز المدارس في مدينة رام الله على تبني خطوات من شأنها تعزيز الصحة والوعي البيئي ودعم الإدارة الفعالة للموارد البيئية المختلفة.

وأستعرضت عبيد خلال العرض أهداف البرنامج التي تتمثل في اعتماد سياسات داخل المدرسة تخدم الإستدامة بتطبيق العديد من النشاطات البيئية والصحية، مثل الغذاء الصحي في المقصف، والترشيد في استهلاك الكهرباء والمياه وادارة النفايات الصلبة في المدرسة، والحفاظ على نظافة المدرسة طيلة العام الدراسي في جميع زوايا المدرسة بما يشمل الحدائق والساحات الخلفية وبين المزروعات وفي الممرات وداخل الصفوف، اضافة الى الحفاظ على نظافة المرافق الصحية، وتطبيق معايير سلامة الغذاء داخل المقصف، وتعزيز ثقافة الوعي والسلوك البيئي والصحي لدى الطلبة وغيرها.

وخلال الإجتماع ناقش الحضور اهم النشاطات البيئية والصحية التي ستشارك بها كل مؤسسة في هذا العام، وتم تقييم معايير البرنامج ووضع اوزان لكل معيار، ووضع معايير لاطلاق المدارس المستدامة. إضافة الى اقتراح بعض ورشات العمل والنشاطات التوعوية التي يمكن تنفيذها مع المدارس من خلال البرنامج، وتطوير خطة البرنامج للعام الجديد. من الجدير ذكره، أن هذا البرنامج بدعم من بنك فلسطين.