بلدية رام الله بلدية رام الله توقع إتفاقيات شراكة إستراتيجية مع مهرجانات المدينة

بلدية رام الله توقع إتفاقيات شراكة إستراتيجية مع مهرجانات المدينة

 وقع رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد اليوم، إتفاقيات الشراكة الإستراتيجية مع عدد من مؤسسات المدينة الثقافية والفنية، ويأتي ذلك في إطار الدعم والاسناد السنوي الذي تقدمه البلدية لمهرجانات أساسية في مدينة رام الله.

وشارك في حفل توقيع الإتفاقيات الذي عقد في دار بلدية رام الله، عدد من أعضاء المجلس البلدي هم: وسام عازر، عمر عساف، أحمد عباس، رولا عز، كمال شمشوم، ماهر الناطور، ومدير عام البلدية أحمد أبو لبن، ومديرة دائرة الشؤون الثقافية والمجتمعية سالي أبو بكر، ومسؤولة الإعلام والبروتوكول مرام طوطح، وممثلين عن مهرجانات المدينة هم: إيمان حموري ممثل عن مركز الفن الشعبي، وجاد قندح وخالد عليان ممثلين عن سرية رام الله الأولى، وإياد ستيتي ممثل عن جمعية الكمنجاتي للموسيقى وحنا عطالله ممثل عن مهرجان أيام فلسطين السينمائية.

من جهته، رحب م. حديد بالحضور، مشيراً إلى العلاقة المميزة التي تربط البلدية مع مؤسسات المدينة الثقافية والفنية النابعة من إيمان البلدية بمفهوم الشراكات الواسعة وبأهمية الثقافة في التنمية الشاملة.

وأضاف م. حديد، أن "توقيع مذكرات تفاهم استراتجية مع المؤسسات يأتي كجزء من تخطيط طويل الأمد عوضا عن مذكرات سنوية دأبت بلدية رام الله على توقيعها سنويا مع مهرجانات المدينة. مشيراً إلى أن بلدية رام الله فخورة بأنها أولى مؤسسات الحكم المحلي التي تولي الثقافة أهمية في عملها بشكل جذري وأصيل، وهي تعي الدور المعاصر للبلديات في التنمية التي أصبحت الثقافة أساسا حتميا لها.

وأكد أن من أهم ما يميز مدينة رام الله هو المشهد الثقافي الحيوي فيها الذي يجعل منها نواة لمركز ثقافي على مستوى وطني، وهو أمر تفخر به بلدية رام الله وتود أن نبني عليه وتستفيد منه كمدينة ، لذلك فإن تدخلات بلدية رام الله الاستراتيجية في العمل الثقافي تأتي من أجل تعزيز رؤيتها للمدينة ولخططها التي تعمل عليها لتحقيق ذلك.

أضاف م. حديد بأن بلدية رام الله عملت مع مؤسسات مدينة رام الله على الخطة الاستراتيجية لرام الله المنيعة 2050 وخرجت برؤية واضحة للمدينة مستمدة من روحها ومن فلسطينيتها وقوتها وتميزها بأن تكون رام الله مدينة مستدامة، متفائلة، دامجة، شاملة، فخورة بثقافتها وتتحكم في مصيرها،واضاف بأننا واثقون بأن مؤسسات المدينة هي التي ستقود تحقيق هذه الخطة وأنها من سيقود هذه المدينة نحو مستقبل أفضل يستند لبناء وطن حر وإنسان حر ، مدينة تكرس التعددية والانفتاح والحوار رغم الاختلاف.

في ذات السياق، عبر ممثلي المؤسسات عن سعادتهم بشراكتهم مع بلدية رام الله التي تشكل مظلة وحاضة لمؤسسات المدينة من خلال الدعم والإسناد المتواصل للتنمية الثقافية والفعاليات الفنية في المدينة، مؤكدين أن البلدية استطاعت أن تكون نموذجا مضيئا على مستوى وطني في هذا المجال إلى جانب عملها في المجالات الأخرى، وان النهضة الثقافية على مستوى المدينة هو نتاج تعاون تكاملي مشترك بين البلدية والمؤسسات الثقافية والمجتمعية في المدينة.