بلدية رام الله تناقش خطتها الإستراتيجية 2012-2015 مع ممثلين عن المجتمع المحلي | بلدية رام الله
تاريخ النشر: 2012/04/04

بلدية رام الله تناقش خطتها الإستراتيجية 2012-2015 مع ممثلين عن المجتمع المحلي

بلدية رام الله – مرام طوطح - ناقشت بلدية رام الله الخطة الإستراتيجية للبلدية للسنوات القادمة 2012-2015، وذلك خلال جلسة نظمتها بقاعة عيسى زيادة في قصر رام الله الثقافي.
وشارك في الجلسة رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل وأعضاء المجلس البلدي ومدير عام بلدية رام الله والإدارة التنفيذية للبلدية، ورئيس بلدية بيتونيا عرفات خلف والعديد من الممثلين عن القطاع العام والقطاع الخاص بما يشمل البلديات والمؤسسات والمراكز والأندية الثقافية والشبابية والجمعيات والشركات والهيئات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والاتحادات والنقابات المهنية.
وفي بداية الجلسة رحبت ميخائيل بالمشاركين، قائلة "إن بلدية رام الله وأعضاء المجلس البلدي يقدرون هذه المشاركة من قبل المختصين والخبراء المهتمين بتطوير مدينة رام الله " مشيرة إلى أن بلدية رام الله دأبت على أن تشارك المجتمع المحلي في مناقشة خططها لتطوير مدينة رام الله نظرا لأهمية الدور الذي يلعبه المواطنون في المساهمة مع البلدية في الارتقاء بمدينة رام الله وبالخدمات المقدمة للساكنين فيها والزائرين اليها.
من جانبه قدم مدير عام البلدية احمد أبو لبن عرضا للخطة الإستراتيجية 2012-2015 لبلدية رام الله، مستعرضا الآلية التي تم من خلالها الخروج بهذه الخطة والتي سبقتها ورشة عمل للمجلس البلدي والإدارة التنفيذية للبلدية، والتي انبثقت عنها تطوير الأهداف التنموية والأهداف العامة لدوائر البلدية.وتحديد الاستراتيجيات (الأنشطة الرئيسية) والمشاريع (الأنشطة الفرعية) والاحتياجات البشرية والمادية.
وخلال الجلسة ناقش المشاركون ما قام باستعراضه أيضا مسيّر الجلسة الخبير سامي خضر وتم التركيز في النقاش على الأهداف الإستراتيجية الخمسة التي وضعتها البلدية وهي تطوير البنية التحتية والتنظيم العمراني والتخطيط الحضري للإسهام في تحقيق التنمية الاقتصادية، وتعزيز وتحسين الوضع الصحي والبيئي في مدينة رام الله، والإسهام في التنمية الثقافية والمجتمعية، والتطوير المؤسسي وبناء القدرات لتحقيق التميز التشغيلي، وتعزيز مكانة رام الله محلياً وعربيا وعالمياً.
كما قام المشاركون في الجلسة بإبداء اقتراحاتهم حول رؤية بلدية رام الله للمدينة والتي ركزت على أن الإنسان هو جوهر التنمية، وان مدينة بلدية رام الله تطمح في رؤيتها إلى أن تكون مدينة رام الله مدينة متميزة وجميلة وخضراء وصديقة للبيئة وجاذبة للاستثمار ومحافظة على الموروث الطبيعي والثقافي وتعزيز مكانة رام الله محليا ودوليا.
وأبدى المشاركون انطباعا جيدا عن الجلسة خاصة وأنها هدفت إلى اسمتزاج أرائهم حول الأهداف الموضوعة للمدينة للأعوام القادمة وإشراكهم في عملية صنع القرار فيما يخص مدينتهم.
وخلال الجلسة تم التوضيح بان تطبيق هذه الخطة سيعود الفائدة الكبرى على مدينة رام الله وسكانها ،خاصة بتنفيذ المشاريع النوعية المطروحة والتي تضم تطوير شبكة الطرق والمواصلات في المدينة ومحيطها وإقامة مركز وطني للمعارض ومجمع المنارة وبلازا رام الله وغيرها من مشاريع التوعية البيئية والمشاريع الثقافية  المختلفة.
  وكان لمشاركة رئيس بلدية بيتونيا أهمية خاصة كون بلدية بيتونيا المجاورة إحدى بلديات المحافظة تساهم مع بلدية رام الله في مجلس الخدمات المشترك في عدة مشاريع ومنها مشروع الطريق الدائري مما يساهم في تكاملية الأدوار في المحافظة.
وفي ختام الجلسة نوهت رئيسة البلدية جانيت ميخائيل إلى أن بلدية رام الله تستعد لعقد لقاء مفتوح  مع المواطنين في المدينة وذلك للاستماع إلى مقترحاتهم وملاحظاتهم، وتطبيقا لمبدأ الشفافية في العمل وتقديم الأفضل للمواطن.

العودة للاعلى