مناقشة خطة التنمية الاقتصادية المحلية | بلدية رام الله
مناقشة خطة التنمية الاقتصادية المحلية

 

عقدت بلدية رام الله لقاء مع مؤسسات القطاع المصرفي والمالي، وشخصيات اقتصادية واكاديمية، كفريق مساند لتطوير خطة التنمية الاقتصادية للمدينة، وكمرجع للفريق الاستشاري من شركة متخصصة للاستشارات والتدريب وبالتعاون مع المركز الوطني للتنمية المستدامة، في اطار سلسلة اللقاءات التي تواصل بلدية رام الله تنظيمها مع المجتمع المحلي كجلسات للعصف الذهني مع الشركاء في القطاعات المختلفة والتي تناقش خطة التنمية الاقتصادية المحلية لمدينة رام الله، حيث يأتي هذا المشروع ضمن تطوير ومأسسة عملية التنمية الاقتصادية المحلية الممول من صندوق تطوير واقراض البلديات واتحاد البلديات الهولندية للتعاون الدولي.

وافتتح اللقاء رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، بمشاركة أعضاء المجلس البلدي عمر عساف و م. علاء أبو عين، وم. ناديا حبش و نجمة غانم ومدير عام البلدية احمد أبو لبن، والمدير المالي سليمان غنيم والمدير الإداري لؤي خلف، ومنسقة المشروع م. نهى غنيم، وبمشاركة ممثلين من المجتمع المحلي.

وعبر حديد عن اعتزازه بالشراكة مع القطاع المصرفي وقطاع التأمين في المدينة، وأهمية وجود هذه المؤسسات في مدينة رام الله. مشيراً الى أن البلدية لديها توجه لدراسة تطوير التنمية الاقتصادية على صعيد مدينة رام الله، حيث عقدت البلدية عددا من الاجتماعات مع قطاعات مختلفة.

كما أعرب م. حديد عن اهتمام البلدية في احداث فارق من خلال وحدة التنمية الاقتصادية، حيث نؤمن أن القطاع الخاص لاعب رئيسي في التنمية الاقتصادية لمدينة رام الله.

من جهته، أشار رئيس الفريق الاستشاري د. سمير بيضون أن هذا المشروع هو امتداد لمشروع تطوير قدرات البلديات الذي يشرف عليه واتحاد البلديات الهولندية للتعاون الدولي بالتعاون مع صندوق تطوير واقراض البلديات. مشيراً أن المشروع يهدف الى تطوير الواقع الاقتصادي الحالي والمستقبلي لتحسين نوعية الحياة لجميع مواطنين المدينة، و لإيجاد قاعدة للعمل الجماعي المشترك بشكل تكاملي بين مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية لإيجاد ظروف افضل للنمو الاقتصادي وخلق فرص عمل بشكل مستمر في المدينة تواكب هذا النمو، وإيجاد بيئة جاذبة للاستثمار وتحسين مستوى الحياة في مدينة رام الله.

مبينا، أن الفريق الاستشاري قام بدراسة الادبيات المتوفرة حول الواقع الاقتصادي للمدينة، ومن خلال تحليل الواقع الاقتصادي للمدينة وثم تحديد الميزة التنافسية للمدينة التي تمثلت بالسياحة الثقافية والترفيهية من جانب والخدمات المساندة للتنمية من جانب آخر، حيث تشكل ميزة تنافسية للمدينة من شأنها جذب السياح.

وفي نهاية اللقاء، دار نقاش امتاز بالتفاعلية بين الشركاء طرح خلاله الموضوعات المتعلقة بالخدمات المساندة للتنمية الاقتصادية في المجالات المتعلقة بالقطاع المصرفي والمالي، من اجل أخذها بعين الاعتبار في خطة تطوير الاقتصاد المحلي للمدينة للخمس سنوات القادمة، والتي يتم العمل عليها حاليا لمدينة رام الله.

العودة للاعلى