معلومات عامة حول المدينة

 

المدينة الفلسطينية الزاهرة، يعود تاريخها إلى منتصف القرن السادس عشر، تعاقبت عليها الحقبات والأزمنة، وتشكلت حضارة المدينة ومعالمها وثقافتها بمزيج لما حولها من جهة، وتفردت بخصوصيتها من جهة أخر، لتصبح رام الله المدينة الفلسطينية الحلم، للعيش والحياة، تجمع بين أهلها وسكان المدن الفلسطينية، الذين وجدوا فيها راحة ومقصدا لهم، ومستقبلا وعيشا كريما. فرام الله مدينة تجعل من تعدُّدِيتِها الفِكرِيَّة والسياسية والدينية، نموذجا لنسيج الفلسطينيين الاجتماعِي. فهي المدينة التيْ لكلٍ فيها مَساحَتُه، وتَمنح الحريةَ الكاملة، في منظومة من الأخلاق والقيم التي تحترم العقول.