العلاقات الدولية

تعتبر مدينة رام الله محط جذب للنشاط السياسي والثقافي والفني والإداري والسياحي والاستثماري، وهذا الواقع النشط الذي تشهده المدينة الذي يمتد تاريخيا الى يومنا هذا، يلقي بالعبء الكبير على مدينة رام الله ومرافقها والبينة التحتية، وبالتاكيد على الخدمات المقدمة من قبل بلدية رام الله للمواطنين والمقيمين في المدينة وزوارها. الامر الذي يحتم على بلدية رام الله بذل الجهود المضاعفة للمحافظة والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين اولا، وبالصورة الحضارية العصرية للمدينة ثانيا.

وكون مدينة رام الله تلعب دورا اساسيا في تشكيل صورة عن فلسطين والشعب الفلسطيني، كونها محط الانظار من كل دول العالم الى مقار السلطة الوطنية والرئاسة الفلسطينية والممثليات والمؤسسات الاجنبية في الاراضي الفلسطينية. فان ذلك يلقي المسؤولية على البلدية بتطوير المدينة وعلى مختلف الاصعدة لتكون على قدر المسؤولية في الحفاظ على تمييز المدينة وريادتها في عدة مجالات ومن بينها: